أحاديث عن اليتيم

آيات قرآنية وأحاديث عن اليتيم – حديث أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة

أحاديث عن اليتيم تحث المسلم على كفالة اليتيم لما لها من فضل عظيم، وقد أوصى النبي صلى الله عليه وسلم بـ رعاية اليتيم والإحسان إليه والاهتمام به والقيام بأمره والرفق به والعطف عليه في كثير من الأحاديث النبوية الشريفة منها حديث أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وكذلك جاءت آيات عن اليتيم تبين فضل كافل اليتيم وتحذر من قهره وأكل ماله، فعلى القادرين من أهل الخير أن لا يضيعوا هذه الفرصة العظيمة لدخول الجنة التي تعد إحدى الفضائل التي ينالها كافل الأيتام.

كفالة اليتيم

كفالة اليتيم من الأخلاق الإسلامية الفاضلة التي رغبنا فيها الإسلام وحث عليها فقد أمر الله سبحانه وتعالى بالإحسان إلى الأيتام في كثير من الآيات القرآنية وكذلك أمر بإعطائه حقوقه وإكرامه والعطف عليه، وحذر من إهانة اليتيم وأذيته وقهره فهي من الأعمال التي تدخل صاحبها النار ووعد من يكفل يتيمًا ويحسن إليه بالجنة والفوز العظيم.

الكفالة لليتيم تعني أن يقوم الكافل بجميع أموره وشئونه المادية والمعنوية كالتعليم والتربية ورعايته رعاية تامة.

اليتيـم هو الصغير الذي مات أبوه قبل سن البلوغ، فإذا بلغ الحلم لم يعد يتيمًا ولكنه لا يتسلم ماله إلا عندما يختبر في التصرفات المالية فإذا أحسن التصرف يسلم إليه ماله

آيات عن اليتيم في القرآن الكريم

جاء في كتاب الله تعالى آيات قرآنية كثيرة تتحدث عن اليتامى وقد أشارت إلى ضرورة رعاية اليتيم والمحافظة على حقوقه وقد تنوعت الآيات فجاءت آيات عن أكل مال اليتيم وآيات عن رعاية اليتيم والإحسان إليه وآية عن قهر اليتيم وآية عن حق اليتامى وهذه الآيات سنذكر بعضها بالتفسير كما يلي:

الآية الأولى

تعد آية سورة الضحى عن قهر اليتيم من أشهر الـ آيات عن اليتيم وهي قول الله تعالى: {فَأَمَّا الْيَتِيمَ فَلَا تَقْهَرْ} (الآية – 9)

آيات وأحاديث عن اليتيم

وعن تفسير هذه الآية في التفسير الميسر فهو (فأما اليتيم فلا تُسِئْ معاملته) وقال الشيخ عبدالرحمن السعدي في تفسير هذه الآية (لا تسيء معاملة اليتيم، ولا يضق صدرك عليه، ولا تنهره، بل أكرمه، وأعطه ما تيسر، واصنع به كما تحب أن يصنع بولدك من بعدك).

وفي تفسير ابن كثير قال: (كما كنت يتيما فآواك الله فلا تقهر اليتيم ، أي : لا تذله وتنهره وتهنه ، ولكن أحسن إليه ، وتلطف به، قال قتادة : كن لليتيم كالأب الرحيم) وفي تفسير الطبري (يقول تعالى ذكره لنبيه محمد صلى الله عليه وسلم: ( فَأَمَّا الْيَتِيمَ ) يا محمد ( فَلا تَقْهَرْ ) يقول: فلا تظلمه، فتذهب بحقه، استضعافًا منك له).

الآية الثانية

ومن الآيات التي تتحدث عن اليتيم قول الله تعالى: {أَلَمْ يَجِدْكَ يَتِيمًا فَآوَى} (الضحى: 6)

وتفسير هذه الآية في التفسير الميسر: (ألم يَجِدْك من قبلُ يتيمًا، فآواك ورعاك؟) وفي تفسير السعدي: (وجدك لا أم لك، ولا أب، بل قد مات أبوه وأمه وهو لا يدبر نفسه، فآواه الله، وكفله جده عبد المطلب، ثم لما مات جده كفله الله عمه أبا طالب، حتى أيده بنصره وبالمؤمنين) وفي تفسير الطبري: (يقول تعالى ذكره معدّدا على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم نعمه عنده، ومذكِّره آلاءه قِبَله: ألم يجدك يا محمد ربك يتيمًا فآوى، يقول: فجعل لك مأوى تأوي إليه، ومنزلا تنزله).

الآية الثالثة

ومن آيات عن أكل مال اليتيم جاء قول الله سبحانه وتعالى: {إِنَّ الَّذِينَ يَأْكُلُونَ أَمْوَالَ الْيَتَامَى ظُلْمًا إِنَّمَا يَأْكُلُونَ فِي بُطُونِهِمْ نَارًا وَسَيَصْلَوْنَ سَعِيرًا} (النساء: 10)

التفسير الميسر لهذه الآية هو: (إن الذين يعْتَدون على أموال اليتامى، فيأخذونها بغير حق، إنما يأكلون نارًا تتأجّج في بطونهم يوم القيامة، وسيدخلون نارا يقاسون حرَّها).

الآية الرابعة

وهذه آية من القرآن عن حق اليَتَامَى قال عز وجل: {وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً} (الإسراء: 34).

تفسير الميسر: (ولا تتصرَّفوا في أموال الأطفال الذين مات آباؤهم، وصاروا في كفالتكم، إلا بالطريقة التي هي أحسن لهم، وهي التثمير والتنمية، حتى يبلغ الطفل اليتيم سنَّ البلوغ، وحسن التصرف في المال، وأتموا الوفاء بكل عهد التزمتم به. إن العهد يسأل الله عنه صاحبه يوم القيامة، فيثيبه إذا أتمه ووفَّاه، ويعاقبه إذا خان فيه).

الآية الخامسة

وآية أخرى توضح حقوق اليتامى وهي قول الله تعالى: {وَآتُواْ الْيَتَامَى أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَتَبَدَّلُواْ الْخَبِيثَ بِالطَّيِّبِ وَلاَ تَأْكُلُواْ أَمْوَالَهُمْ إِلَى أَمْوَالِكُمْ إِنَّهُ كَانَ حُوبًا كَبِيرًا} (النساء: 2).

التفسير الميسر: (وأعطوا مَن مات آباؤهم وهم دون البلوغ وكنتم عليهم أوصياء، أموالهم إذا وصلوا سن البلوغ، ورأيتم منهم قدرة على حفظ أموالهم، ولا تأخذوا الجيِّد من أموالهم، وتجعلوا مكانه الرديء من أموالكم، ولا تخلطوا أموالهم بأموالكم؛ لتحتالوا بذلك على أكل أموالهم. إن من تجرأ على ذلك فقد ارتكب إثمًا عظيمًا).

آيات عن اليتيم

وآيات قرآنية أخرى تحدثت عن اليتيم وأوصت برعايته والإحسان إليه وهي كالتالي:

  1. {فِي الدُّنْيَا وَالآخِرَةِ وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى قُلْ إِصْلاَحٌ لَّهُمْ خَيْرٌ وَإِنْ تُخَالِطُوهُمْ فَإِخْوَانُكُمْ وَاللّهُ يَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَلَوْ شَاء اللّهُ لأعْنَتَكُمْ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} (البقرة: 220).
  2. {وَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُواْ فِي الْيَتَامَى فَانكِحُواْ مَا طَابَ لَكُم مِّنَ النِّسَاء مَثْنَى وَثُلاَثَ وَرُبَاعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُواْ فَوَاحِدَةً أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ ذَلِكَ أَدْنَى أَلاَّ تَعُولُواْ} (النساء: 3).
  3. {يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنفِقُونَ قُلْ مَا أَنفَقْتُم مِّنْ خَيْرٍ فَلِلْوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا تَفْعَلُواْ مِنْ خَيْرٍ فَإِنَّ اللّهَ بِهِ عَلِيمٌ} (البقرة: 215).
  4. {وَاعْبُدُواْ اللّهَ وَلاَ تُشْرِكُواْ بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَى وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ إِنَّ اللّهَ لاَ يُحِبُّ مَن كَانَ مُخْتَالاً فَخُورًا} (النساء: 36).
  5. {وَاعْلَمُواْ أَنَّمَا غَنِمْتُم مِّن شَيْءٍ فَأَنَّ لِلّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِن كُنتُمْ آمَنتُمْ بِاللّهِ وَمَا أَنزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ} (الأنفال: 41).
  6. {مَّا أَفَاء اللَّهُ عَلَى رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَى فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ كَيْ لَا يَكُونَ دُولَةً بَيْنَ الْأَغْنِيَاء مِنكُمْ وَمَا آتَاكُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاكُمْ عَنْهُ فَانتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ} (الحشر: 7).
  7. {وَإِذْ أَخَذْنَا مِيثَاقَ بَنِي إِسْرَائِيلَ لاَ تَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّهَ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً وَذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَقُولُواْ لِلنَّاسِ حُسْناً وَأَقِيمُواْ الصَّلاَةَ وَآتُواْ الزَّكَاةَ ثُمَّ تَوَلَّيْتُمْ إِلاَّ قَلِيلاً مِّنكُمْ وَأَنتُم مِّعْرِضُونَ} (البقرة: 83).
  8. {وَابْتَلُواْ الْيَتَامَى حَتَّىَ إِذَا بَلَغُواْ النِّكَاحَ فَإِنْ آنَسْتُم مِّنْهُمْ رُشْدًا فَادْفَعُواْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ وَلاَ تَأْكُلُوهَا إِسْرَافًا وَبِدَارًا أَن يَكْبَرُواْ وَمَن كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَن كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذَا دَفَعْتُمْ إِلَيْهِمْ أَمْوَالَهُمْ فَأَشْهِدُواْ عَلَيْهِمْ وَكَفَى بِاللّهِ حَسِيبًا} (النساء: 6).
  9. {وَلاَ تَقْرَبُواْ مَالَ الْيَتِيمِ إِلاَّ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ حَتَّى يَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَأَوْفُواْ الْكَيْلَ وَالْمِيزَانَ بِالْقِسْطِ لاَ نُكَلِّفُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُواْ وَلَوْ كَانَ ذَا قُرْبَى وَبِعَهْدِ اللّهِ أَوْفُواْ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} (الأنعام: 152).
  10. {وَأَمَّا الْجِدَارُ فَكَانَ لِغُلَامَيْنِ يَتِيمَيْنِ فِي الْمَدِينَةِ وَكَانَ تَحْتَهُ كَنزٌ لَّهُمَا وَكَانَ أَبُوهُمَا صَالِحًا فَأَرَادَ رَبُّكَ أَنْ يَبْلُغَا أَشُدَّهُمَا وَيَسْتَخْرِجَا كَنزَهُمَا رَحْمَةً مِّن رَّبِّكَ وَمَا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِي ذَلِكَ تَأْوِيلُ مَا لَمْ تَسْطِع عَّلَيْهِ صَبْرًا} (الكهف: 82).
  11. {لَّيْسَ الْبِرَّ أَن تُوَلُّواْ وُجُوهَكُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَلَـكِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ وَالْمَلآئِكَةِ وَالْكِتَابِ وَالنَّبِيِّينَ وَآتَى الْمَالَ عَلَى حُبِّهِ ذَوِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَالسَّآئِلِينَ وَفِي الرِّقَابِ وَأَقَامَ الصَّلاةَ وَآتَى الزَّكَاةَ وَالْمُوفُونَ بِعَهْدِهِمْ إِذَا عَاهَدُواْ وَالصَّابِرِينَ فِي الْبَأْسَاء والضَّرَّاء وَحِينَ الْبَأْسِ أُولَـئِكَ الَّذِينَ صَدَقُوا وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُتَّقُونَ} (البقرة: 177).
  12. {وَإِذَا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُوْلُواْ الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينُ فَارْزُقُوهُم مِّنْهُ وَقُولُواْ لَهُمْ قَوْلاً مَّعْرُوفًا} (النساء: 8).
  13. {وَيُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَى حُبِّهِ مِسْكِينًا وَيَتِيمًا وَأَسِيرًا} (الإنسان: 8).
  14. {كَلَّا بَل لَّا تُكْرِمُونَ الْيَتِيمَ} (الفجر: 17).
  15. {يَتِيمًا ذَا مَقْرَبَةٍ} (البلد: 15).
  16. {فَذَلِكَ الَّذِي يَدُعُّ الْيَتِيمَ} (الماعون: 2).

أحاديث عن اليتيم

تجود علينا كتب السنة بـ أحاديث عن اليتيم كثيرة وكذلك أحاديث في فضل كفالة اليتيم التي حث عليها الإسلام ورغب فيها وسنورد لكم في الفقرات التالية أحاديث الرسول عن الايتام وعن فضل كفالتهم.

حديث أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة

أشهر وأصح حديث عن اليتيم وعن كافل اليتيم هو حديث أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وقد ذكره البخاري في صحيحه، فعن سهل بن سعد الساعدي قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “وَأنا وكافِلُ اليَتِيمِ في الجَنَّةِ هَكَذا وأَشارَ بالسَّبَّابَةِ والوُسْطَى، وفَرَّجَ بيْنَهُما شيئًا” .

وقد ذكر في صحيح مسلم بلفظ مختلف قليلًا عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “كافِلُ اليَتِيمِ له، أوْ لِغَيْرِهِ أنا وهو كَهاتَيْنِ في الجَنَّةِ وأَشارَ مالِكٌ (راوي الحديث) بالسَّبَّابَةِ والْوُسْطَى”.

شرح حديث أنا وكافل اليتيم

أحاديث عن اليتيم

كافل اليتيم هو القائم على أمره المربي له المحسن إليه فيخبرنا النبي صلى الله عليه وسلم أنه هو وكافل يتيم قريبين منزلةً في الجنة وأشار بالسبابة والوسطى وهذا دليل قرب منزلة الكافل من منزلة الرسول عليه الصلاة والسلام، وفرج بينهما شيئًا دليل على أن الكافل ليس في منزلة الرسول صلى الله عليه وسلم ولكنه قريب منه كقرب الأصبعين السبابة والوسطى.

والمقصود في حديث صحيح مسلم بقوله (له) أن يكون الكافل قريبًا لليتيم كأمه التي ترعاه وتتقوم على أمره فهي كافلة له وكأخيه أو عمه وغير ذلك من الأقارب، وقوله (لغيره) أي من غير أقاربه، وفي الحديث الحث على كفالة اليتيم والإحسان إليه وأن الكافل يدخل الجنة وهذا أجر عظيم وفضل كبير من الله تعالى.

وفي شرح هذا الحديث من أحاديث عن اليتيم: “قال ابن بطال: حق على من سمع هذا الحديث أن يعمل به ليكون رفيق النبي صلى الله عليه وسلم في الجنة ولا منزلة في الآخرة أفضل من ذلك” ثم قال الحافظ ابن حجر: وفيه إشارة إلى أنه ما بين درجة النبي صلى الله عليه وسلم وكافل اليتيم قدر بسيط وهو التفاوت الموجود ما بين السبابة والوسطى”

وفي شرح الترمذي قال شيخنا: لعل الحكمة في كون كافل اليتيم يشبه في دخول الجنة، أو شبهت منزلته في الجنة بالقرب من النبي صلى الله عليه وسلم، أو منزلة النبي صلى الله عليه وسلم لكون النبي صلى الله عليه وسلم شأنه أن يبعث إلى قوم لا يعقلون أمر دينهم فيكون كافلاً لهم ومعلماً ومرشداً، وكذلك كافل اليتيم يقوم بكفالة من لا يعقل أمر دينه بل، ولا دنياه، ويرشده، ويعلمه، ويحسن أدبه فظهرت مناسبة ذلك .

الحافظ بن حجر العسقلاني

أحاديث عن اليتيم صحيحة

نذكر في هذه الفقرة ما صح من أحاديث عن اليتيم وعن كفالة الايتام وهي كالتالي:

الحديث الأول

في الصحيحين البخاري ومسلم جاء حديث من أحاديث عن اليتيم عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “السَّاعِي علَى الأرْمَلَةِ والمِسْكِينِ، كالْمُجاهِدِ في سَبيلِ اللَّهِ، أوِ القائِمِ اللَّيْلَ الصَّائِمِ النَّهارَ”

الحديث الثاني

ومن أحاديث عن اليتيم جاء هذا الحديث الشريف عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلًا شكا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم قسوة قلبه، قال: “إن أردت أن يلين قلبك، فأطعم المسكين، وامسح برأس اليتيم” (رواه أحمد والبيهقي وحسنه الألباني في صحيح الجامع).

الحديث الثالث

وبمعنى قريب من معنى حديث الرسول عن اليتيم السابق جاء هذا الحديث الشريف عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال: أتى النبي صلى الله عليه وسلم رجل يشكو قسوة قلبه فقال صلى الله عليه وسلم: “أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك؟ ارحم اليتيم وامسح رأسه وأطعمه من طعامك يلن قلبك وتدرك حاجتك” (رواه الطبراني وصححه الألباني في صحيح الجامع).

الحديث الرابع

ومازالت كتب السنة تجود علينا بالكثير من أحاديث عن الايتام فقد ورد هذا الحديث الذي رواه مالك بن الحارث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من ضمَّ يتيمًا بين مسلمَين في طعامِه وشرابِه حتى يستغنيَ عنه ؛ وجبتْ له الجنةُ، ومن أدرك والدَيه أو أحدَهما ثم لم يبَرَّهما ؛ دخل النَّارَ ، فأبعدَه اللهُ ، وأيما مسلمٍ أعتقَ رقبةً مسلمةً كانت فَكاكَه من النَّارِ” (رواه أحمد وقال الألباني في صحيح الترغيب صحيح لغيره).

الحديث الخامس

ومن الأحاديث الصحيحة عن اليتامى نذكر هذا الحديث الذي رواه أبوسعيد الخدري رضي الله عنه: “أنَّ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ جَلَسَ ذَاتَ يَومٍ علَى المِنْبَرِ وجَلَسْنَا حَوْلَهُ، فَقَالَ: إنِّي ممَّا أخَافُ علَيْكُم مِن بَعْدِي، ما يُفْتَحُ علَيْكُم مِن زَهْرَةِ الدُّنْيَا وزِينَتِهَا. فَقَالَ رَجُلٌ: يا رَسولَ اللَّهِ، أوَيَأْتي الخَيْرُ بالشَّرِّ؟ فَسَكَتَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فقِيلَ له: ما شَأْنُكَ؟ تُكَلِّمُ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ ولَا يُكَلِّمُكَ؟ فَرَأَيْنَا أنَّه يُنْزَلُ عليه.

قَالَ: فَمَسَحَ عنْه الرُّحَضَاءَ، فَقَالَ: أيْنَ السَّائِلُ؟ -وكَأنَّهُ حَمِدَهُ- فَقَالَ: إنَّه لا يَأْتي الخَيْرُ بالشَّرِّ، وإنَّ ممَّا يُنْبِتُ الرَّبِيعُ يَقْتُلُ أوْ يُلِمُّ، إلَّا آكِلَةَ الخَضْرَاءِ؛ أكَلَتْ حتَّى إذَا امْتَدَّتْ خَاصِرَتَاهَا اسْتَقْبَلَتْ عَيْنَ الشَّمْسِ، فَثَلَطَتْ وبَالَتْ، ورَتَعَتْ، وإنَّ هذا المَالَ خَضِرَةٌ حُلْوَةٌ، فَنِعْمَ صَاحِبُ المُسْلِمِ ما أعْطَى منه المِسْكِينَ واليَتِيمَ وابْنَ السَّبِيلِ -أوْ كما قَالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ- وإنَّه مَن يَأْخُذُهُ بغيرِ حَقِّهِ، كَالَّذِي يَأْكُلُ ولَا يَشْبَعُ، ويَكونُ شَهِيدًا عليه يَومَ القِيَامَةِ” (صحيح البخاري).

الحديث السادس

وفي الصحيحين جاءت أحاديث عن اليتيم وتحريم أكل ماله منها مارواه أبوهريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “اجْتَنِبُوا السَّبْعَ المُوبِقاتِ، قالوا: يا رَسولَ اللَّهِ وما هُنَّ؟ قالَ: الشِّرْكُ باللَّهِ، والسِّحْرُ، وقَتْلُ النَّفْسِ الَّتي حَرَّمَ اللَّهُ إلَّا بالحَقِّ، وأَكْلُ الرِّبا، وأَكْلُ مالِ اليَتِيمِ، والتَّوَلِّي يَومَ الزَّحْفِ، وقَذْفُ المُحْصَناتِ المُؤْمِناتِ الغافِلاتِ” (أخرجه البخاري ومسلم).

الحديث السابع

وكذلك روي عن أبي هريرة رضي الله عنه حديث عن اليتيم فقال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَرْبَعٌ حَقٌّ على اللهِ أن لا يُدْخِلَهُم الجنةَ ، ولا يُذِيقَهم نَعِيمَها : مُدْمِنُ خَمْرٍ ، وآكِلُ الربا ، وآكِلُ مالِ اليتيمِ بغيرِ حَقٍّ ، والعاقُّ لوالِدَيْهِ” (صححه السيوطي في الجامع الصغير).

الحديث الثامن

ومن أحاديث عن اليتيم قال السيدة عائشة رضي الله عنها : “{وَمَنْ كَانَ غَنِيًّا فَلْيَسْتَعْفِفْ وَمَنْ كَانَ فَقِيرًا فَلْيَأْكُلْ بِالْمَعْرُوفِ} [النساء: 6]، أُنْزِلَتْ في والِي اليَتِيمِ الَّذي يُقِيمُ عليه ويُصْلِحُ في مَالِهِ، إنْ كانَ فقِيرًا أكَلَ منه بالمَعروفِ” (صحيح البخاري).

الحديث التاسع

ومن حديث الرسول عن اليتيم روي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “اللَّهمَّ إنِّي أحرِّجُ حقَّ الضَّعيفينِ : اليتيمِ ، والمرأَةِ” (رواه ابن ماجه والنسائي وأحمد وحسنه الألباني).

الحديث العاشر

ومن أحاديث عن الايتام روى عبدالله بن عمرو رضي الله عنه قال: جاءَ رجلٌ إلى النَّبيِّ صلَّى اللَّهُ علَيهِ وسلَّمَ فقالَ: لا أجِدُ شيئًا وليسَ لي مالٌ، ولي يتيمٌ لَهُ مالٌ، قالَ كُل من مالِ يتيمِكَ، غيرَ مُسرفٍ ولا متأثِّلٍ مالًا قالَ وأحسبُهُ قالَ ولا تقي مالَكَ بمالِهِ” (قال الألباني في صحيح ابن ماجه حسن صحيح).

الحديث الحادي عشر

أحاديث عن اليتيم عن أبي ذر رضي الله عنه قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: “يا أبا ذَرٍّ، إنِّي أراكَ ضَعِيفًا، وإنِّي أُحِبُّ لكَ ما أُحِبُّ لِنَفْسِي، لا تَأَمَّرَنَّ علَى اثْنَيْنِ، ولا تَوَلَّيَنَّ مالَ يَتِيمٍ” (صحيح مسلم).

أحاديث عن اليتيم لا تصح

حديث عن اليتيم ضعفه الألباني في ضعيف الجامع وضعيف الترغيب روي عن ابن عباس رضي الله عنهما: “مَن قَبَض يتيمًا من بينِ المسلمينَ ، إلى طعامِه وشرابِه ، أدخله اللهُ الجنةَ البَتَّةَ ، إلا أن يعملَ ذنبًا لا يُغْفَرُ”

وهناك أحاديث عن اليتيم لا تصح منها: “من ضمَّ يتيمًا فكان في نفقتِه وكفاه مُؤنتَه كان له حجابًا من النَّارِ يومَ القيامةِ ومن مسح يدَه على رأسِ يتيمٍ كان له بكلِّ شعرةٍ حسنةٌ” (الراوي أنس بن مالك – وذكره ابن عدي في كتاب الكامل في الضعفاء وقال عنه موضوع).

وكذلك ذكر الألباني حديث عن اليتيم في كتاب ضعيف الترغيب وقال عنه ضعيف وهو : “مَنْ مَسحَ على رأْسِ يَتيمٍ لمْ يَمْسحْهُ إلَّا للهُ ، كان لهُ في كلِّ شعْرَةٍ مرَّتْ عليْها يدُهُ حَسناتٌ ، ومَنْ أحْسَنَ إلى يَتيمةٍ أو يَتيمٍ عِندَهُ ، كُنتُ أنا وهُوَ في الجنةِ كَهاتَيْنِ وفَرَّقَ بين أُصْبَعَيْهِ السَّبَّابةِ والوُسْطَى” (الراوي أبو أمامة الباهلي).

وحديث عن اليتيم في كتاب ضعيف الجامع قال عنه الألباني ضعيف وهو : “مَن عالَ ثلاثةً من الأيتامِ ، كان كمَن قامَ ليلَهُ ، و صامَ نهارَهُ ، و غدا و راحَ شاهرًا سيفَه في سبيلِ اللهِ ، و كنتُ أنا و هُوَ فى الجنَّةِ أخوَينِ ، كهاتينِ” (الراوي عبدالله بن عباس).

الدرر السنية

ورد في كتاب موضوعات ابن الجوزي حديث عن اليتيم إذا بكى وهو : “إذا بكَى اليتيمُ وقعتْ دموعُه في كفِّ الرَّحمنِ فيقولُ : من أبكَى هذا اليتيمَ الَّذي واريْتُ والدَيْه تحتَ الثَّرَى ؟ من أسكته فله الجنَّةُ” ( الراوي أنس بن مالك)

وأورده الذهبي في كتاب سير أعلام النبلاء وقال عنه رواته معروفون سوى موسى،هو الذي افتراه.

وكذلك قوله: “إنَّ اليتيمَ إذا بَكَى ؛ اهتزَّ عرشُ الرَّحمنِ لبكائِه ، فيقولُ اللَّهُ عزَّ وجلَّ لملائِكتِه : من أَبكى عبدي وأنا قبضتُ أباهُ وواريتُه في التُّرابِ ؟! فيقولونَ ربُّنا لا عِلم لنا فيقولُ الرَّبُّ تعالى اشهَدوا لَمن أرضاهُ أُرضيهِ يومَ القيامةِ” (الراوي عمر بن الخطاب – ذكره الألباني في السلسة الضعيفة وقال عنه منكر جدًا).

وحديث: “في مالِ اليتيمِ الزكاةُ” (قال عنه ابن الملقن في البدر المنير إسناده ضعيف).

أحاديث لا تصح

وختامًا فهذه بعض آيات وأحاديث عن اليتيم من كتاب الله وسنة رسوله عليه الصلاة والسلام فقد أوصى الشرع الحكيم برعاية الأيتام وحفظ أموالهم ونظم أمور القيام على أموال اليتامى رعاية لمصلحتهم وحفاظًا عليها، وحذر من أكل مال الأيتام وقهرهم.

الحمد لله الذي هدانا لهذا وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *