أذكار بعد صلاة الفجر

أدعية وأذكار بعد صلاة الفجر مكتوبة احرص على قراءتها

أدعية و أذكار بعد صلاة الفجر يستحب للمؤمن والمؤمنة أن يقولها في هذا الوقت المبارك، فقد أمرنا الله تعالى بذكره وتسبيحه بكرة (أول الصباح) وعشية (أول المساء) وكذلك حرص رسول الله صلى الله عليه وسلم على المداومة على أذكار بعد صلاة الفجر لما لها من فضل عظيم، وعلى ذلك وجب على المؤمن أن يغتنم هذا الفضل العظيم ويداوم على أدعية وأذكار بعد صلاة الفجر حتى وقت الشروق لينال الثواب والأجر من الله سبحانه وتعالى.

صلاة الفجر

صلاة الفجر من الصلوات الخمس المكتوبة ولها فضل واهتمام بشأنها كبير فقد جاء ذكرها في آيات قرآنية فقال تعالى: {وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ كَانَ مَشْهُودًا} (الإسراء-78) ، وكذلك جاءت مجموعة من الأحاديث النبوية التي تبين فضلها فعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إنَّ أَثْقَلَ صَلَاةٍ علَى المُنَافِقِينَ صَلَاةُ العِشَاءِ، وَصَلَاةُ الفَجْرِ، ولو يَعْلَمُونَ ما فِيهِما لأَتَوْهُما ولو حَبْوًا” (صحيح مسلم) وفي حديث ثاني عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ” مَن صَلَّى صَلَاةَ الصُّبْحِ فَهو في ذِمَّةِ اللهِ” (صحيح مسلم).

أما عن سنة الفجر فقد جاء عن فضل هاتين الركعتين حديث عن عائشة رضي الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: “ركعتا الفجر خير من الدنيا وما فيها” (صحيح مسلم)

أذكار بعد صلاة الفجر مكتوبة

ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم بعض الأذكار التي تقال بعد الصلوات المكتوبة عامة وبعد صلاة الفجر خاصة ومن هذه الأذكار:

  1. ما رواه المغيرة بن شعبة أنَّ نَبِيَّ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ كانَ يقولُ في دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ: [لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحْدَهُ لا شَرِيكَ له، له المُلْكُ، وله الحَمْدُ، وهو علَى كُلِّ شيءٍ قَدِيرٌ، اللَّهُمَّ لا مَانِعَ لِما أعْطَيْتَ، ولَا مُعْطِيَ لِما مَنَعْتَ، ولَا يَنْفَعُ ذَا الجَدِّ مِنْكَ الجَدُّ] (صحيح البخاري).
  2. ومن أذكار بعد صلاة الفجر روى أبو ذر الغفاري أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “مَن قالَ في دُبُرِ صلاةِ الفَجرِ ، وَهوَ ثانٍ رجلَيهِ قبلَ أن يتكلَّمَ [لا إلَهَ إلَّا اللَّهُ وحدَهُ لا شريكَ لَه لَه المُلكُ ولَه الحَمدُ يُحيي ويُميتُ وَهوَ علَى كلِّ شَيءٍ قديرٌ] عشرَ مرَّاتٍ كُتِبَت لَه عشرُ حسَناتٍ ومُحِيَ عنهُ عشرُ سَيِّئاتٍ ورُفِعَ لَه عشرُ درجاتٍ وكانَ يَومُهُ ذلِكَ كلُّهُ في حِرزٍ مِن كلِّ مَكروهٍ وحُرِسَ منَ الشَّيطانِ ، ولم ينبَغِ لذَنبٍ أن يُدرِكَهُ في ذلِكَ اليَومِ إلَّا الشِّركُ باللَّهِ” (ضعفه الشيخ الألباني في ضعيف الترمذي وضعيف الجامع، ثم تراجع الشيخ عن تضعيفه وأورده في السلسلة الصحيحة رقم 114 وصحيح الترغيب رقم 474)
  3. ومن الأدعية المستحب قولها بعد الفجر ما ورد عن أنس رضي الله عنه ، قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ” من سأل الله الجنة ثلاث مرات قالت الجنة اللهم أدخله الجنة ، ومن استجار من النار ثلاث مرات قالت النار اللهم أجره من النار” (صححه الألباني في صحيح الجامع).
    و للتنبيه فإن ما جاء من حديث عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “إذا صليتَ الصبح فقل قبل أن تكلم أحداً من الناس ” اللهم أجرني من النار سبع مرات ” فإنك إن متَّ مِن يومك ذلك كتب الله لك جواراً مِن النار ، وإذا صليت المغرب فقل قبل أن تكلم أحداً من الناس اللهم إني أسألك الجنة ، اللهم أجرني من النار” سبع مرات فإنك إن متَّ مِن ليلتك كتب الله عز وجل لك جواراً مِن النَّار” ( فالحديث غير صحيح وضعفه الألباني في السلسلة الضعيفة)
  4. ومن الأذكار أيضًا ما رواه أبو أمامة الباهلي عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من قال دبُرَ صلاةِ الغداةِ: لا إلهَ إلا اللهُ وحده لا شريكَ له له الملكُ وله الحمدُ يحيي ويميتُ بيدِه الخيرُ وهو على كلِّ شيءٍ قديرٌ – مائةً قبل أنْ يثنيَ رجليه – كان يومئذٍ من أفضلِ أهلِ الأرضِ عملًا إلا من قال مثلَ ما قال أو زاد على ما قالَ” (إسناده جيد).
  5. وعن أم سلمة أم لمؤمنين رضي الله عنها أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم: ” كانَ يقولُ إذا صلَّى الصُّبحَ حينَ يسلِّمُ اللَّهمَّ إنِّي أسألُكَ عِلمًا نافعًا ورزقًا طيِّبًا وعملًا متقبَّلًا” (قال عنه الألباني صحيح في صحيح ابن ماجه)
  6. عن صهيب رضي الله عنه ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، كان أيام خيبر يحرك شفتيه بشيء بعد صلاة الفجر ، فقيل له : يا رسول الله ، إنك تحرك شفتيك بشيء ما كنت تفعله ، فما هذا الذي تقول ؟ قال صلى الله عليه وسلم : ” أقول : اللهم بك أحاول ، وبك أقاتل ، وبك أصاول” (رواه البيهقي وابن حبان في صحيحه وقال شعيب الأرناؤوط إسناده صحيح)

أفضل أذكار صلاة الفجر

علمنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أذكار بعد الفجر كثيرة منها [سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته] فقد روت السيدة جويرية بنت الحارث أم المؤمنين أنَّ النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ خَرَجَ مِن عِندِهَا بُكْرَةً حِينَ صَلَّى الصُّبْحَ، وَهي في مَسْجِدِهَا، ثُمَّ رَجَعَ بَعْدَ أَنْ أَضْحَى، وَهي جَالِسَةٌ، فَقالَ: ما زِلْتِ علَى الحَالِ الَّتي فَارَقْتُكِ عَلَيْهَا؟ قالَتْ: نَعَمْ، قالَ النبيُّ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ: لقَدْ قُلتُ بَعْدَكِ أَرْبَعَ كَلِمَاتٍ، ثَلَاثَ مَرَّاتٍ، لو وُزِنَتْ بما قُلْتِ مُنْذُ اليَومِ لَوَزَنَتْهُنَّ: سُبْحَانَ اللهِ وَبِحَمْدِهِ، عَدَدَ خَلْقِهِ وَرِضَا نَفْسِهِ وَزِنَةَ عَرْشِهِ وَمِدَادَ كَلِمَاتِهِ” (صحيح مسلم)

ويقال هذا الذكر ثلاث مرات بعد صلاة الفجر فهو من الأذكار التي تعادل الجلوس للذكر من وقت الفجر حتى الشروق، ويستحب للمسلم أن يجلس في هذا الوقت المبارك للذكر كما كان يفعل النبي صلى الله عليه وسلم ومن بعده فعل الصحابة والتابعون ويمكن أن يكون الذكر بقراءة القرآن أو الـ دعاء بعد صلاة الفجر حتى الشروق، ويعد هذا الذكر أفضل ما يقال بعد صلاة الفجر من أذكار.

الأذكار بعد الصلاة 

الذكر من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله تعالى لذا على المؤمن أن يحرص عليها ومن الأذكار التي يجب أن يداوم عليها المسلم تأتي أذكار بعد صلاة الفجر خصوصًا وبعد الصلوات عمومًا وتقال هذه الأذكار بعد الصلاة كالتالي:

  •  كان رسول الله صلى الله عليه وسلم، إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال: اللهم أنت السلام ومنك السلام، تباركت ذا الجلال والإكرام (صحيح مسلم) والاستغفار يكون بقول أستغفر الله أستغفر الله أستغفر الله.
  • وعن المغيرة بن شعبة إن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يقول في دبر كل صلاة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك، وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، اللهم لا مانع لما أعطيت، ولا معطي لما منعت، ولا ينفع ذا الجد منك الجد (صحيح البخاري)
  • كان عبدالله بن الزبير رضي الله عنهما يقول في دبر كل صلاة حين يسلم لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير، لا حول ولا قوة إلا بالله، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إياه، له النعمة وله الفضل، وله الثناء الحسن، لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون ، وقال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يهلل بهن دبر كل صلاة (صحيح مسلم)
  • ومن الأذكار بعد الصلاة قراءة آية الكرسي فقد جاء عن أبي أمامة الباهلي أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من قرأ آية الكرسي دبر كل صلاة مكتوبة ، لم يمنعه من دخول الجنة إلا أن يموت” (صحيح الجامع)
  • وذكر الله تطمئن به القلوب وتغفر به الخطايا ومن أذكار بعد الصلوات روى أبو هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: “من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين، وحمد الله ثلاثا وثلاثين، وكبر الله ثلاثا وثلاثين، فتلك تسعة وتسعون، وقال: تمام المئة: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر” (صحيح مسلم)
  • وعن عقبة بن عامر، قال: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ بالمعوذات دبر كل صلاة (صححه الألباني) والمعوذات هما سورتي الفلق والناس وقيل إن لفظ الجمع يدخل معهما سورتي الكافرون والإخلاص.
  • وعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “يا معاذ ! والله إني لأحبك ، أوصيك يا معاذ لا تدعن في دبر كل صلاة أن تقول : اللهم أعني على ذكرك ، وشكرك ، وحسن عبادتك” (صحيح الجامع)
  • ومن أذكار بعد صلاة الفجر خاصة يقال هذا الدعاء بعد صلاة الفجر : “اللهم إني أسألك علمًا نافعًا ورزقًا طيبًا وعملًا متقبلًا” (صححه الألباني)

أذكار بعد صلاة الفجر

أذكار بعد الفجر

وفي هذا الوقت المبارك يمكن أن يردد المسلم أذكار الصباح والمساء وهي كالتالي:

  • آية الكرسي: “اللّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ “.
  • سورة الإخلاص: بسم الله الرّحمن الرّحيم:” قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ * اللَّهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُواً أَحَدٌ “. 
  • سورة الفلق: بسم الله الرّحمن الرّحيم:” قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ * مِن شَرِّ مَا خَلَقَ *وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ * وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ * وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ “. 
  • سورة الناس: بسم الله الرّحمن الرّحيم:” قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ * مَلِكِ النَّاسِ * إِلَهِ النَّاسِ *مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ * الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ * مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ “.
  •  أصبحنا وأصبح الملك لله، والحمد لله، لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
  •  ربِّ أسألك خير ما في هذا اليوم وخير ما بعده وأعوذ بك من شر ما في هذه الليلة وشر ما بعدها ربِّ أعوذ بك من الكسل وسوء الكبر، ربَّ أعوذ بك من عذابٍ في النار وعذاب في القبر.
  •  اللهم بك أصبحنا وبك أمسينا وبك نحيا وبك نموت وإليك النشور.
  • سيد الاستغفار من أفضل أذكار صلاة الفجر التي يرددها المسلم: اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خَلَقتني وأنا عَبْدُك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك على وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت.
  • اللهم إنّي أصبحت أشهدك وأشهد حملة عرشك، وملائكتك وجميع خلقك، أنك أنت الله لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك ، وأن محمداً عبدك ورسولك.
  •  اللهم ما أصبح بي من نعمة أو بأحد من خلقك فمنك وحدك لا شريك لك، فلك الحمد ولك الشكر.
  •  اللهم عافني في بَدَني، اللهم عافني في سمعي، اللهم عافني في بصري، لا إله إلا أنت. 
  • اللهم إني أعوذ بك من الكفر، والفقر، اللهم إني أعوذ بك من عذاب القبر لا إله إلا أنت.
  •  حسبي الله لا إله إلا هو عليه توكلت وهو رب العرش العظيم.
  •  اللهم إني أسألك العافية في الدنيا والآخرة، اللهم إني أسألك العفو والعافية في ديني ودنياي وأهلي ومالي، اللهم استر عوراتي وآمن روعاتي، اللهم احفظني من بين يديَّ ومن خلفي وعن يميني وعن شمالي ومن فوقي وأعوذ بعظمتك أن أغتال من تحتي. 
  • اللهم عَالِمَ الغيب والشَّهادة، فاطر السموات والأرض، رب كل شيء ومليكه، أشهد أن لا إله إلا أنت أعوذ بك من شر نفسي ومن شر الشيطان وشركه وأن اقترف على نفسي سوءًا أو أجُره إلى مسلم.
  •  بسم الله الذي لا يضرُّ مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم.
  •  رضيت بالله رباً، وبالإسلام ديناً وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبياً.
  •  يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث أصلح لي شأني كُله ولا تَكِلْني إلى نفيس طرفة عين.
  •  أصبحنا وأصبح الملك لله رب العالمين، اللهم إني أسألك خير هذه اليوم: فتحه، ونصره، ونوره، وبركته، وهداه، وأعوذ بك من شر ما فيه وشر ما بعده.
  •  أصبحنا على فطرة الإسلام وكلمة الإخلاص، وعلى دين نبيَّنا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى ملَّة أبينا إبراهيم حنيفاً مسلماً وما كان من المشركين.
  • سبحان الله وبحمده.
  •  لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير.
  • سبحان الله وبحمده عدد خلقهِ ورِضَا نفسِهِ وزِنُة عَرشِهِ ومِداد كلماته.
  •  اللهم إنّي أسألك علماً نافعاً، ورزقاً طيباً، وعملاً متقبلاً.
  •  أستغفر الله وأتوب إليه.
  •  أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق.
  •  اللهم صلّ وسلم على نبينا محمد. 

فضل قول أذكار بعد صلاة الفجر

للذكر عامة فوائد وفضائل كثيرة تعود على المسلم ومنها فضل أذكار بعد صلاة الفجر وهي كالتالي:

  • القرب من الله سبحانه وتعالى ونيل رضاه.
  •  محبة الله للعبد وحب العبد لخالقه سبحانه.
  •  محو الذنوب والخطايا والأفعال السيئة.
  •  سعادة النفس بحلاوة ومتعة الذكر.
  • إدخال الطمأنينة لقلب المؤمن وانشراح الصدر.
  • تخطي المشاكل بسلاسة.
  • الفوز بمكانة عالية في الدنيا والآخرة.
  • نور في الوجه وقوة في الجسم.
  • جلب النعم وزوال الفقر.
  •  زوال الهم والغم والضيق.
  • فتح أبواب الرزق وجلب سبل العيش الكريم.
  • ذوبان قسوة القلب.
  • طرد الشيطان والحماية من الجن.
  • الشعور بالبركة في المال والوقت.

الخاتمة

إن قول أذكار بعد صلاة الفجر من أسباب البركة في الدنيا والآخرة، لأن هذا الوقت دعا فيه الرسول صلى الله عليه وسلم لأمته بالبركة فقال عليه الصلاة والسلام: [اللهم بارك لأمتي في بكورها) وهذا دعاء من النبي لأمته بالبركة والخير والزيادة والنماء في وقت البكور وهو أول النهار بعد صلاة الفجر، فلنحرص على قول أدعية وأذكار بعد صلاة الفجر لننال هذا الشرف الكبير.

سبحانك اللهم وبحمدك نستغفرك ونتوب إليك وصلى الله وسلم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

مصدر الأحاديث: الدرر السنية

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.