قصة أبو بكر الصديق

قصة أبو بكر الصديق وسيرته من إسلامه إلى وفاته

قصة أبو بكر الصديق رضي الله عنه من القصص المشوقة التي تحب أن تقرأها، لم لا وهي قصة حبيب رسول الله وصاحبه ومعينه قصة أول من أسلم من الرجال دون تردد، فما إن دعاه الرسول صلى الله عليه وسلم إلى الإسلام حتى أسلم.

في كلماتنا التالية نتحدث عن سيرة أبي بكر الصديق رضي الله عنه وقصته مع الرسول صلى الله عليه وسلم ونسبه ولماذا لقب بالصديق؟ و قصة هجرته مع الرسول إلى المدينة المنورة وما حدث في غار ثور، ثم توليه الخلافة بعد موت الرسول عليه الصلاة والسلام وصولًا إلى وفاته رضي الله عنه.

قصة أبو بكر الصديق وكيف أسلم؟

هو الصحابي الجليل أبو بكر الصديق عبد الله بن عثمان بن عامر (أبي قحافة) بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرَّة بن كعب بن لؤي بن غالب التيمي القرشي، الخليفة الأول من الخلفاء الراشدين وأحد العشرة المبشرين بالجنة ولد في مكة بعد عام الفيل.

أما عن قصة إسلامه فهي قصة الفطرة السليمة التي توافقت مع إيمانه وتصديقه، فعندما أخبره الرسول صلى الله عليه وسلم عن اصطفاء الله له بالنبوة والرسالة، صدقه وشهد بأن لا إله إلا الله وأن محمدًا عبده ورسوله دون تردد أو تلعثم.

فقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: “ما دعوت أحدًا إلى الإسلام إلا كانت عنده كبوة وتردد ونظر، إلا أبا بكر ما عكم عنه حين دعوته -أي بادر وسارع-، و لا تَردَدَ فيه” (حديث مرسل رواه البيهقي في دلائل النبوة وابن كثير في البداية والنهاية والذهبي في تاريخ الإسلام).

هذه قصة إسلامه السريعة التي تبين الحب الذي كان يحبه للرسول صلى الله عليه وسلم وقد كان كذلك أحب الناس إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فعن عمرو بن العاص رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم، بعثه على جيش ذات السلاسل، فأتيتُه فقلتُ: “أَيُّ النَّاسِ أَحَبُّ إِلَيْكَ؟ قَالَ: “عَائِشَةُ”. فقلتُ: من الرِّجال؟ فقال: “أَبُوهَا”. قلتُ: ثمَّ مَنْ؟ قال: “ثمَّ عُمَرُ بْنُ الخَطَّابِ”. فَعَدَّ رِجَالاً” (رواه البخاري ومسلم)

وعلى الرغم من سرعة قصة إسلام أبي بكر الصديق رضي الله عنه إلا أن فيها دروسًا عظيمة يطول الحديث عنها ومنها:

  • الإسراع إلى الحق وعدم التردد.
  • الفطرة السليمة تتوافق دائمًا مع الإسلام.
  • الحب المتبادل بين الرسول وصاحبه أبي بكر الصديق.

لقد كان إسلام أبي بكر الصديق أحب الأشياء إلى قلب رسول الله فدخل السرور إلى قلبه بإسلامه حيث تقول أم المؤمنين عائشة -رضي الله عنها-: فلما فرغ من كلامه (أي النبي صلى الله عليه وسلم) أسلم أبو بكر، فانطلق رسول الله من عنده، وما بين الأخشبين أحد أكثر سرورا منه بإسلام أبي بكر.

لم يركن الصديق بعد إسلامه بل حمل همّ الدعوة مع رسول الله لعلمه أن الدين الإسلامي دين العمل والجهاد ، فقام بدعوة الناس إلى الإسلام فأسلم على يديه الكثير منهم الزبير بن العوام، وعثمان بن عفان، وطلحة بن عبيد الله، وسعد بن أبي وقاص، وعثمان بن مظعون، وأبو عبيدة بن الجراح، وعبد الرحمن بن عوف، وأبو سلمة بن عبد الأسد، و الأرقم ابن أبي الأرقم رضي الله عنهم.

وأسلم على يديه أيضًا أهل بيته فأسلمت أسماء وعائشة وعبد الله وزوجته أم رومان وخادمه عامر بن فهيرة.

قصة تلقيب أبي بكر بالصدّيق

لُقِّب أبو بكر رضي الله عنه بكثير من الألقاب وكان أشهرها الصدِّيق فبعد حادثة الإسراء والمعراج التقى نفر من المشركين بأبي بكر وقالا له هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس، فماذا كان رد الصديق عليهم؟ لقد كان رده دليلًا على قوة تصديقه وحكمته،

فعن عائشة رضي الله عنها قالت: “لما أُسري بالنبي صلى الله عليه وسلم إلى المسجد الأقصى أصبح يتحدث الناس بذلك؛ فارتدَّ ناس ممن كان آمنوا به وصدقوه، وسعى رجال من المشركين إلى أبي بكر، فقالوا: هل لك إلى صاحبك يزعم أنه أُسري به الليلة إلى بيت المقدس؟

قال: أو قال ذلك؟ قالوا: نعم، قال: لئن قال ذلك لقد صدق، قالوا: أو تصدقه أنَّه ذهب الليلة إلى بيت المقدس وجاء قبل أن يصبح؟ فقال: نعم، إني لأصدقه ما هو أبعد من ذلك، أصدقه في خبر السماء في غدوة أو روحة، فلذلك سُمِّي أبا بكر الصديق. [صححه الذهبي].

ليس هذا الموقف فقط الذي يبين تصديق أبي بكر فلقد كان كثير التصديق لرسول الله صلى الله عليه وسلم وكان دائم الصدق في الجاهلية وبعد إسلامه، وورد عن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: “أنَّ النَّبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ صَعِدَ أُحُدًا، وأَبُو بَكْرٍ، وعُمَرُ، وعُثْمَانُ، فَرَجَفَ بهِمْ، فَقَالَ: اثْبُتْ أُحُدُ؛ فإنَّما عَلَيْكَ نَبِيٌّ، وصِدِّيقٌ، وشَهِيدَانِ” [رواه البخاري].

ووصف رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- صدق أبي بكر فقال: (إنَّ اللَّهَ بَعَثَنِي إلَيْكُمْ فَقُلتُمْ: كَذَبْتَ، وقَالَ أبو بَكْرٍ: صَدَقَ، ووَاسَانِي بنَفْسِهِ ومَالِهِ، فَهلْ أنتُمْ تَارِكُوا لي صَاحِبِي؟ مَرَّتَيْنِ، فَما أُوذِيَ بَعْدَهَا) رواه البخاري.

و ألقاب أبي بكر الصديق كثيرة منها العتيق والأتقى والصاحب وثاني اثنين إذ هما في الغار.

قصة هجرة أبي بكر الصديق مع الرسول إلى المدينة

أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم أصحابه بالهجرة إلى المدينة، فجاء أبي بكر الصديق إلى النبي صلى الله عليه وسلم يستأذنه في الهجرة فقال له رسول الله: “لا تعجل لعل الله يجعل لك صاحبًا” فكان أبو بكر يطمع أن يكون النبي صلى الله عليه وسلم صاحبه.

وتحكي السيدة عائشة رضي الله عنها قصة أبو بكر الصديق وما دار في يوم خروجه مع النبي إلى الهجرة.

قالَتْ عائِشَةُ: فَبيْنَما نَحْنُ يَوْمًا جُلُوسٌ في بَيْتِ أبِي بَكْرٍ في نَحْرِ الظَّهِيرَةِ، قالَ قائِلٌ لأبِي بَكْرٍ: هذا رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مُتَقَنِّعًا، في ساعَةٍ لَمْ يَكُنْ يَأْتِينا فيها، فقالَ أبو بَكْرٍ: فِداءٌ له أبِي وأُمِّي، واللَّهِ ما جاءَ به في هذِه السَّاعَةِ إلَّا أمْرٌ، قالَتْ: فَجاءَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ فاسْتَأْذَنَ، فَأُذِنَ له فَدَخَلَ،

فقالَ النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ لأبِي بَكْرٍ: أخْرِجْ مَن عِنْدَكَ. فقالَ أبو بَكْرٍ: إنَّما هُمْ أهْلُكَ، بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ، قالَ: فإنِّي قدْ أُذِنَ لي في الخُرُوجِ فقالَ أبو بَكْرٍ: الصَّحابَةُ بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ؟ قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: نَعَمْ قالَ أبو بَكْرٍ: فَخُذْ – بأَبِي أنْتَ يا رَسولَ اللَّهِ – إحْدَى راحِلَتَيَّ هاتَيْنِ، قالَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: بالثَّمَنِ.

قالَتْ عائِشَةُ: فَجَهَّزْناهُما أحَثَّ الجِهازِ، وصَنَعْنا لهما سُفْرَةً في جِرابٍ، فَقَطَعَتْ أسْماءُ بنْتُ أبِي بَكْرٍ قِطْعَةً مِن نِطاقِها، فَرَبَطَتْ به علَى فَمِ الجِرابِ، فَبِذلكَ سُمِّيَتْ ذاتَ النِّطاقَيْنِ

قالَتْ: ثُمَّ لَحِقَ رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ وأَبُو بَكْرٍ بغارٍ في جَبَلِ ثَوْرٍ، فَكَمَنا فيه ثَلاثَ لَيالٍ، يَبِيتُ عِنْدَهُما عبدُ اللَّهِ بنُ أبِي بَكْرٍ، وهو غُلامٌ شابٌّ، ثَقِفٌ لَقِنٌ، فيُدْلِجُ مِن عِندِهِما بسَحَرٍ، فيُصْبِحُ مع قُرَيْشٍ بمَكَّةَ كَبائِتٍ، فلا يَسْمَعُ أمْرًا، يُكْتادانِ به إلَّا وعاهُ، حتَّى يَأْتِيَهُما بخَبَرِ ذلكَ حِينَ يَخْتَلِطُ الظَّلامُ، ويَرْعَى عليهما عامِرُ بنُ فُهَيْرَةَ …… (صحيح البخاري)

في هذا الوقت الذي كان النبي وصاحبه في غار ثوركان المشركون وراءهم يقتفون آثارهم حتى وصلوا إلى الغار فوجدوا على بابه نسيج العنكبوت فقالوا لو دخل أحدٌ هنا لم يكن نسيج العنكبوت على بابه،

وفي داخل الغار كان أبو بكر الصديق خائفًا ليس على نفسه بل على رسول الله فقال: يارسول الله لو نظر أحدهم تحت قدميه لأبصرنا، ولكن رسول الله طمأنه لأنه واثق في نصر الله له فقال له: “ما ظنك يا أبا بكر باثنين الله ثالثهما” (رواه البخاري)

قصة أبو بكر الصديق

وتحدث القرآن عن هذا الموقف الذي يحكي قصة أبو بكر الصديق مع الرسول في غار ثور فقال تعالى: { إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ ٱللَّهُ إِذْ أَخْرَجَهُ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ثَانِىَ ٱثْنَيْنِ إِذْ هُمَا فِى ٱلْغَارِ إِذْ يَقُولُ لِصَٰحِبِهِۦ لَا تَحْزَنْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَنَا ۖ فَأَنزَلَ ٱللَّهُ سَكِينَتَهُۥ عَلَيْهِ وَأَيَّدَهُۥ بِجُنُودٍۢ لَّمْ تَرَوْهَا وَجَعَلَ كَلِمَةَ ٱلَّذِينَ كَفَرُواْ ٱلسُّفْلَىٰ ۗ وَكَلِمَةُ ٱللَّهِ هِىَ ٱلْعُلْيَا ۗ وَٱللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ } (التوبة -40)

وبعد ثلاث ليال داخل هذا الغار خرج رسول الله وأبو بكر ومعهم دليلهم عبدالله بن أريقط متجهين إلى المدينة المنورة بعد أن يئس الكفار من الوصول إلى الرسول صلى الله عليه وسلم.

قصة أبو بكر الصديق وإنفاقه في سبيل الله تعالى

كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أعظم هذه الأمة تصديقًا وإيمانًا فلو وزن إيمانه بإيمان الناس لرجح إيمانه، ففي يوم من الأيام طلب الرسول من الصحابة أن يتصدقوا فأراد عمر بن الخطاب رضي الله عنه أن يسبق الصديق في الإنفاق والصدقة فجاء عمر بنصف ماله إلى الرسول، فسأله ماذا أبقيت لأهلك قال أبقيت نصف مالي، وجاء الصديق رضي الله عنه بماله كله فسأله الرسول ماذا أبقيت لأهلك قال: أبقيت لهم الله ورسوله فقال عمر لا أسبقه إلى شيء أبدًا.

وفي هذا دليل على قوة إيمان الصديق وسخائه وزهده في الدنيا وكذلك ما فعله عندما خرج من مكة مع الرسول في الهجرة النبوية فقد أخذ ماله كله منفقًا إياه في سبيل الله تعالى

وتروي السيدة أسماء بنت أبي بكر-رضيَ الله عنها- عن هذا وتقول: “لمَّا تَوجَّهَ النَّبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ مِن مكَّةَ، حمَلَ أبو بَكرٍ معه جَميعَ مالِه -خَمسةَ آلافٍ، أو سِتَّةَ آلافٍ- فأتاني جَدِّي أبو قُحافةَ وقد عَميَ، فقال: إنَّ هذا قد فجَعَكم بمالِه ونَفْسِه. فقُلتُ: كَلَّا، قد ترَكَ لنا خَيرًا كَثيرًا. فعمَدتُ إلى أحجارٍ، فجعَلتُهنَّ في كُوَّةِ البَيْتِ، وغَطَّيتُ عليها بثَوبٍ، ثُمَّ أخَذتُ بيَدِه، ووَضَعتُها على الثَّوبِ، فقُلتُ: هذا ترَكَه لنا. فقال: أمَا إذ ترَكَ لكم هذا، فنَعَمْ” (أخرجه ابن هشام في السيرة النبوية).

قصة خلافة أبو بكر الصديق رضي الله عنه

تقول السيدة عائشة رضي الله عنها: لما ثقل رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء بلال يوذنه بالصلاة، فقال: مروا أبا بكر أن يصلي بالناس، فقلت: يا رسول الله إن أبا بكر رجل أسيف وإنه متى ما يقم مقامك لا يسمع الناس، فلو أمرت عمر، فقال: مروا أبا بكر يصلي بالناس

فقلت لحفصة: قولي له: إن أبا بكر رجل أسيف، وإنه متى يقم مقامك لا يسمع الناس، فلو أمرت عمر، قال: إنكن لأنتن صواحب يوسف، مروا أبا بكر أن يصلي بالناس فلما دخل في الصلاة وجد رسول الله صلى الله عليه وسلم في نفسه خفة، فقام يهادى بين رجلين، ورجلاه يخطان في الأرض، حتى دخل المسجد،

فلما سمع أبو بكر حسه، ذهب أبو بكر يتأخر، فأومأ إليه رسول الله صلى الله عليه وسلم،

فجاء رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى جلس عن يسار أبي بكر، فكان أبو بكر يصلي قائما، وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي قاعدا، يقتدي أبو بكر بصلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم والناس مقتدون بصلاة أبي بكر رضي الله عنه. (رواه البخاري ومسلم)

وهذا دليل على إيذان الرسول بخلافة أبي بكر له فهو أفضل الناس بعد رسول الله عليه الصلاة والسلام، ولم يكن هذا فقط الدليل على خلافة أبي بكر فقد روي عن جبير بن مطعم قوله: “أَتَتِ امْرَأَةٌ النبيَّ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ، فأمَرَهَا أنْ تَرْجِعَ إلَيْهِ، قَالَتْ: أرَأَيْتَ إنْ جِئْتُ ولَمْ أجِدْكَ؟ كَأنَّهَا تَقُولُ: المَوْتَ، قَالَ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ: إنْ لَمْ تَجِدِينِي فَأْتي أبَا بَكْرٍ” (أخرجه البخاري ومسلم)

وفي يوم وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم اجتمع المسلمون في سقيفة بني ساعدة وبعد مشاورات أراد أبوعبيدة بن الجراح أن يبايع عمر فرفض عمر وقال أن الأحق بالخلافة بعد رسول الله هو أبو بكر الصديق، فبايع أبو عبيدة وعمر والأنصار جميعًا أبا بكر بالخلافة.

قصة أبو بكر الصديق

وفي اليوم التالي بايعه المسلمون وقدمت الوفود من كل مكان تبايعه وروي ابن كثير في البداية والنهاية ما دار في يوم البيعة العامة،

فعن أنس بن مالك قال لما بويع أبو بكر في السقيفة وكان الغد جلس أبو بكر على المنبر وقام عمر فتكلم قبل أبي بكر فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال أيها الناس إني قد كنت قلت لكم بالأمس مقالة ما كانت وما وجدتها في كتاب الله ولا كانت عهدا عهدها إلي رسول الله

ولكني كنت أرى أن رسول الله سيدبر أمرنا يقول يكون آخرنا والله قد أبقى فيكم كتابه الذي هدى به رسول الله فإن اعتصمتم به هداكم الله لما كان هداه الله له وأن الله قد جمع أمركم على خيركم صاحب رسول الله صلى الله عليه وسلم وثاني اثنين إذ هما في الغار فقوموا فبايعوه

فبايع الناس أبا بكر البيعة العامة بعد بيعة السقيفة ثم تكلم أبو بكر فحمد الله وأثنى عليه بما هو أهله ثم قال أما بعد أيها الناس فإني قد وليت عليكم ولست بخيركم فإن أحسنت فأعينوني وإن أسأت فقوموني الصدق أمانة والكذب خيانة

والضعيف منكم قوي عندي حتى أزيح علته إن شاء الله والقوي فيكم ضعيف حتى آخذ منه الحق إن شاء الله لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل ولا يشيع قوم قط الفاحشة إلا عمهم الله بالبلاء أطيعوني ما أطعت الله ورسوله فإذا عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله.

قصة وفاة أبو بكر الصديق رضي الله عنه

مرض الصديق رضي الله عنه يوم الاثنين الثامن من جمادى الآخرة لعام 13 هجريًا وظل مريضًا خمسة عشر يومًا وقد قالت ابنته عائشة رضي الله عنها عن ذلك: “أول ما بُدئ مرض أبي بكر أنه اغتسل، وكان يومًا باردًا، فحُمَّ خمسة عشرة يومًا لا يخرج إلى صلاة، وكان يأمر عمر بالصلاة، وكانوا يعودونه، وكان عثمان ألزمهم له في مرضه”، وحين اشتد عليه مرضه قيل له: “ألا ندعو لك الطبيب؟ فقال: “قد رآني فقال: إني فعال لما أريد” (البداية والنهاية)

وفي يوم وفاة أبي بكر الصديق وهو يوم الاثنين ليلة الثلاثاء في الثاني والعشرين من جمادى الآخرة سنة ثلاث عشرة للهجرة توفى الصديق رضي الله عنه وهو ابن ثلاث وستين سنة وهو سن رسول الله عند وفاته وقد امتدت خلافة الصديق رضي الله عنه مدة سنتين وثلاثة أشهر واثنين وعشرين يوماً وغسلته زوجته أسماء بنت عميس كما أوصى ودفن بجوار رسول الله صلى الله عليه وسلم وصلى عليه الخليفة من بعده عمر بن الخطاب رضي الله عنهم أجمعين.

فيديو قصة أبو بكر الصديق كاملة

الخاتمة

كان أبو بكر الصديق أول من أسلم من الرجال وأول الخلفاء الراشدين وقد خرج من هذه الدنيا بعد جهاد عظيم في سبيل نشر الدين الإسلامي وحمايته، فهذه قصة أبو بكر الصديق رضي الله عنه التي نتعلم منها الكثير من الدروس والعبر.

سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيد المرسلين.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.