القعقاع بن عمرو التميمي | رجل بألف رجل حارب الفيلة وقتلها

القعقاع بن عمرو التميمي | رجل بألف رجل حارب الفيلة وقتلها

القعقاع بن عمرو التميمي الصحابي والفارس والقائد المسلم شارك في حروب الردة والفتوحات الإسلامية،
أبلى بلاءًا عظيمًا في معركتي اليرموك والقادسية كان ثابتًا في أرض المعارك،
لديه حنكة عسكرية في إدارة المعارك وكثير من البطولات،
التي سنتعرف عليها من خلال هذه المقالة.

القعقاع بن عمرو التميمي

نتحدث اليوم عن أحد أجدادنا من الصحابة صحابي جليل وهو القعقاع بن عمرو التميمي،
فما الذي تعرفه عن القعقاع رضي الله عنه ؟

من هو القعقاع بن عمرو التميمي ؟

هو القعقاع بن عمرو بن مالك التميمي، من قبيلة بني تميم أشهر قبائل العرب، قائد من القواد المسلمين،
الذين خاضوا معارك كثيرة للدفاع عن الإسلام منها،(حروب الردة – ومعركة القادسية – ومعركة اليرموك).
كان رضي الله عنه شجاعا مقداما، شديد البأس على الأعداء، ظهر ذكائه الشديد في إدارة المعارك،
قال عنه أبوبكر الصديق رضي الله عنه: [لايهزم جيش فيه القعقاع] وقال أيضا: [صوت القعقاع في الجيش خير من ألف رجل] .

القعقاع وحروب الردة 

ظهر القعقاع بدوره الكبير في حروب الردة، عندما ارتد الكثير عن دين الله تعالى،
فقد أرسل أبوبكر رضي الله عنه، القعقاع لمحاربة علقمة العامري،
الذي كان مسلما وارتد عن الإسلام.
فقال أبوبكر للقعقاع: [سِرْ حتى تغير على علقمة، لعلك أن تأخذه لي أو تقتله،
واعلم أن شفاء الشق الحوص(الخياطة)، فاصنع ما عندك].
فخرج القعقاع بجيشه إلى علقمة، وعندما وصلوا هرب علقمة بفرسه ولم يستطع أحد اللحاق به،
فأخذ القعقاع زوجة علقمه وأولاده إلى أبي بكر الصديق رضي الله عنه،
فقالوا لأبي بكر وهم كانوا على حالهم: ماذنبنا فيما صنع علقمة ؟
فقبل منهم أبو بكر رضي الله عنه، وبعد ذلك عاد علقمه إلى الإسلام وعفا عنه الصديق رضي الله عنه .

القعقاع ودوره البارز في معركة القادسية

القعقاع بن عمرو التميمي
القعقاع بن عمرو التميمي
معركة القادسية كانت في السنة الخامسة عشر للهجرة،
بين المسلمين بقيادة سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه،
وبين الفرس بقيادة رستم، ففي اليوم الأول من المعركة،
لم يستطع المسلمون محاربة الفيلة،
التي استخدمها الفرس في المعركة.

ذكاء القعقاع بن عمروالتميمي

في هذا الوقت كان أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه،
قد أرسل مدداً من جيوش المسلمين بقيادة هاشم بن عتبة،
والقعقاع بن عمرو إلى المسلمين في القادسية، فسبق القعقاع ومعه ألف فارس،
ولما اقتربوا من الوصول إلى القادسية، قسم القعقاع من معه من الجيش إلى عشرة أقسام،
كل قسم 100 فارس، وأمرهم بأن يتبع بعضهم بعضاً،
حتى يظن الفرس أن عدداً كبيراً من جيوش المسلمين قادمين،
فخارت بذلك عزائم الفرس وقويت عزائم المسلمين.

شجاعة القعقاع بن عمروالتميمي

بدأت المعركة وخرج القعقاع مناديا، هل من مبارز؟ فخرج له أحد قواد الفرس ويسمى بهمن جاذوية،
فبارزه القعقاع حتى قتله، ثم قال القعقاع مرة ثانية، هل من مبارز آخر؟
فخرج له فارسان من الفرس فقتلوا أيضاً،
في هذا اليوم لم تخرج الفيلة للمعركة ونجح المسلمون في الفوز بالمعركة.
في اليوم الثالث كان القعقاع، قد أمر من معه بأن يتسللوا ويتتابعوا مثل ماحدث في اليوم الثاني،
إلى أن يصل هاشم بن عتبة وباقي الجيش، وبدأ القتال وخرجت الفيلة في هذا اليوم،
فأمر سعد بن أبي وقاص القعقاع بن عمرو وأخيه عاصم، أن يتكفلوا بالفيل الأبيض وكانت الفيلة حوله تتبعه.

تقدم القعقاع وأخيه عاصم إلى الفيل الأبيض، وأطلقوا رمحيهما فأصابوا عيني الفيل الأبيض،
وانتصر المسلمون في هذه المعركة بعد أن أظهر القعقاع شجاعته وذكائه.

 

الخاتمة

هذه بعض الكلمات القليلة، التي تعبر عن ما فعل القعقاع رضي الله عنه،
والذي أتمنى أن يتعلمها أبنائنا وبناتنا، ليقتدوا بمثل هذا البطل الحقيقي.
وفي النهاية نصلي ونسلم على سيدنا وحبيبنا وقدوتنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

موسى بن نصير

موسى بن نصير وحكمه في إفريقيا وفتح الأندلس

موسى بن نصير هو أحد قادة جيوش معاوية بن أبي سفيان في زمن الدولة الأموية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *