بداية شهر رمضان | كيف يكون برنامجك في هذا الشهر الكريم؟

بداية شهر رمضان | كيف يكون برنامجك في هذا الشهر الكريم؟

بسم الله الأول والحمد لله الآخر والصلاة والسلام على السراج المنير صلى الله عليه وسلم، التخطيط ووضع أهداف لما تقوم به يجعلك تشعر بالسعادة والرضا عندما تصل إلى هدفك، ونحن في بداية شهر رمضان لابد أن نخطط ونضع أهداف لهذا الشهر الكريم، في هذه المقالة نضع برنامجاً لما نقوم به إن شاء الله في شهر رمضان، حتى ننال الأجر والثواب من هذا الشهر العظيم.

بداية شهر رمضان

تحدثنا سابقا عن وقفات وفوائد من تفسير آيات الصوم في سورة البقرة، وتحدثنا أيضاً عن كيفية تهيئة النفس لشهر رمضان المبارك، ومع بداية شهر رمضان نضع سبعة برامج يومية نغتنم بها هذا الشهر الكريم.

عندما نقرأ قول الله تعالى :{الَّذِينَ آمَنُوا وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللَّهِ ۗ أَلَا بِذِكْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ}(الرعد – 28)، نريد أن نشعر بطمأنينة القلب، وحتى نصل إلى هذا الشعور يجب علينا أن نذكر الله تعالى، وذلك لأن الذي يذكر ربه حي القلب مطمئناً، والذي لايذكر ربه قلبه ميت يشعر بالخوف دائماً، قال صلى الله عليه وسلم: [مثل الذي يذكر ربه، والذي لا يذكره، مثل الحي والميت](رواه البخاري ومسلم)، وذكر الله تعالى يكون بالتسبيح والتحميد والتهليل وتلاوة القرآن، والصلاة والأعمال الصالحة.

البرنامج اليومي مع بداية شهر رمضان

البرنامج الأول (تلاوة القرآن الكريم)

إن في تلاوة القرآن الكريم ثواب كبير في جميع الأيام، ويكثر الفضل والثواب في شهر رمضان لأنه شهر نزول القرآن، ومن فضائل قراءة القرآن ماجاء في أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم نذكر منها.

عن أبي أمامة رضي يالله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:[اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه](رواه مسلم).

وعن عبدالله بن مسعود رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: من قرأ حرفاً من كتاب الله فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها، لأقول الم حرف، ولكن ألف حرف، ولام حرف، وميم حرف](رواه الترمذي).

الآن: هل ستقرأ القرآن في رمضان؟ كم مرة ستقرأ في الشهر؟ في الجدول التالي أوضح لكم طريقة لختم القرآن في رمضان كلٌ على حسب مقدرته.

طريقة ختم القرآن في رمضان

الجزء تقريباً 20 صفحة بعد الفجر قبل الظهر بعد العصر قبل المغرب بعد صلاة التراويح
جزء كل يوم
ختم القرآن مرة واحدة
تلاوة 4 صفحات تلاوة 4 صفحات تلاوة 4 صفحات تلاوة 4 صفحات تلاوة 4 صفحات
جزئين كل يوم
ختم القرآن مرتين
تلاوة 8 صفحات تلاوة 8 صفحات تلاوة 8 صفحات تلاوة 8 صفحات تلاوة 8 صفحات
ثلاثة أجزاء كل يوم
ختم القرآن ثلاث مرات
تلاوة 12 صفحات تلاوة 12 صفحات تلاوة 12 صفحات تلاوة 12 صفحات تلاوة 12 صفحات
خمسة أجزاء كل يوم
ختم القرآن خمس مرات
تلاوة 20 صفحات تلاوة 20 صفحات تلاوة 20 صفحات تلاوة 20 صفحات تلاوة 20 صفحات

حسبة بسيطة لمعرفة الحسنات إن قرأت جزء واحد في اليوم، الجزء يحتوي على ما يقارب 7000 حرف، والحرف بحسنة والحسنة بعشر أمثالها، (7000Χ10=70000 حسنة)، وقد يضاعف الله إلى 700 ضعف، (70000Χ700=49 مليون حسنة)، في نصف ساعة تقريبا موزعة على اليوم، وهذه الحسبة في غير رمضان فما بالنا ونحن نعلم أن الثواب مضاعف في رمضان عن غيره، كم من الحسنات أخذنا في وقت قليل، وكم من الحسنات سنأخذ إن كانت همتنا عالية وقرأنا كل يوم (5) أجزاء، سأترك لك الأمر لتعرف كم تنال من الحسنات إن قرأت خمسة أجزاء.

البرنامج الثاني (المحافظة على الصلاة)

ونقصد بالمحافظة على الصلاة هنا جميع الصلوات المفروضة، خمس صلوات في اليوم، والسنن الرواتب، (12ركعة) في اليوم، وجميع نوافل الصلاة الأخرى، كصلاة التراويح (8 ركعات)، والشفع والوتر (3 ركعات)، صلاة الضحى(ركعتان)، بعد الوضوء (ركعتان)، وسنة قبل العصر (4 ركعات)وسنة قبل المغرب (ركعتان)، وأيضاً قيام الليل والتهجد (ما تشاء من الركعات).

والآيات والأحاديث كثيرة في المحافظة على الصلاة في أوقاتها، نذكر منها، قال تعالى: {وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَارْكَعُوا مَعَ الرَّاكِعِينَ} (البقرة – 43)، وقوله صلى الله عليه وسلم: [من صلى البردين دخل الجنة] (البردين: الفجر والعصر) (رواه البخاري).

وعن فضل التهجد وقيام الليل، قوله تعالى:{وَمِنَ اللَّيْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَّكَ عَسَىٰ أَن يَبْعَثَكَ رَبُّكَ مَقَامًا مَّحْمُودًا} (الإسراء – 79).

وعن فضل السنن الرواتب، قال صلى الله عليه وسلم: [ما من عبد مسلم يصلي لله كل يوم ثنتي عشرة ركعة، تطوعاً غير الفريضة، إلا بنى الله له بيتاً في الجنة](رواه مسلم).

وعن فضل صلاة الضحى، يقول النبي صلى الله عليه وسلم: [يصبح على كل سلامي من أحدكم صدقة، فكل تسبيحة صدقة، وكل تحميدة صدقة، وكل تهليلة صدقة، وكل تكبيرة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن المنكر صدقة، ويجزئ عن ذلك ركعتان يركعهما من الضحى](سلامي : عظام الإنسان)، (رواه مسلم).

وعن فضل ركعة الوتروصلاة الضحى، جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه أنه قال: [أوصاني خليلي صلى الله عليه وسلم بثلاث: صيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أنام] (رواه البخاري).

البرنامج الثالث (التسبيح والتحميد والتهليل)

ذكر الله تعالى بالتسبيح والتحميد والتهليل والحوقلة، وغير ذلك من الذكر، هم المقصودون في قوله تعالى: { وَالذَّاكِرِينَ اللَّهَ كَثِيرًا وَالذَّاكِرَاتِ أَعَدَّ اللَّهُ لَهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا} (الأحزاب – 35)، والأية تدل على فضل الذكر، وأيضا ماجاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [سبق المفردون]، قالوا: وما المفردون؟ قال: [ الذاكرين الله كثيراً والذاكرات] (رواه مسلم).

وصيغ ذكر الله تعالى كثيرة، نذكر منها: ( سبحان الله – الحمد لله – لا إله إلا الله – الله أكبر – سبحان الله وبحمده – سبحان الله العظيم – لا حول ولا قوة إلا بالله – أستغفر الله العظيم – لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين – حسبنا الله ونعم الوكيل – إنا لله وإنا إليه راجعون – والصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم بصيغها المتعددة – لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد يحيي ويميت وهو على كل شيء قدير – سبحانك اللهم وبحمدك ).

وهذا البرنامج هو الأسهل، لأنك تستطيع ذكر الله تعالى في أي وقت، فهي ليست محددة بوقت ولا بمكان، فاجعل لنفسك ورداً يومياً من الذكر، كالذكر أثناء السير أو ركوب السيارة، و قبل النوم، وبعد الصلاة، وكذلك أذكار الصباح والمساء والنوم.

البرنامج الرابع (الحج والعمرة)

وليس المقصود هنا بالحج والعمرة، زيارة بيت الله الحرام، ولكن المقصود هو صلاة الفجر في جماعة ثم الجلوس حتى شروق الشمس وصلاة ركعتي الضحى، فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: [ من صلى الفجر في جماعة، ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس، ثم صلى ركعتين، كانت له كأجر حجة وعمرة، تامة تامة تامة] (رواه الترمذي).

البرنامج الخامس (الدعاء المستجاب)

الدعاء في شهر رمضان مستجاب لا يرده الله تعالى، ويدل على ذلك ماجاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال: [ثلاثة لا ترد دعوتهم،: الصائم حتى يفطر، والإمام العادل، ودعوة المظلوم] (رواه أحمد والترمذي)، ويدل على فضل الدعاء أيضا، قوله تعالى: {وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ} (غافر – 60)، وقوله تعالى: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ ۖ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ ۖ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} (البقرة – 186).

البرنامج السادس (ليلة القدر)

هي ليلة العمر التي لا تعوض، والمقصود هنا هو إحياء هذه الليلة المباركة، وقد تحدثنا عن فضائل ليلة القدر و تفسير سورة القدر.

البرنامج السابع (الصدقة)

وهو عبارة عن التصدق كل يوم ولو بالقليل، فلو تصدقنا مثلا كل يوم بدرهم واحد، فنكون قد تصدقنا بمبلغ (30) درهم طوال شهر رمضان، وهو مبلغ قليل لكنه ثوابه و جزاءه كبير، وقد تحدثنا قبل ذلك عن فضل الصدقة وفوائدها، وزكاة الفطر أيضاً تؤدى في رمضان وقبل صلاة العيد.

أعمال مع بداية شهر رمضان لا تتركها

https://www.youtube.com/watch?v=9wfw250TENU

الخاتمة

وفي النهاية نسأل الله تعالى أن يجعل هذا الشهر شهر بركة وخير، وأن يرزقنا فيه حسن الصيام والقيام والركوع والسجود والذكر، وأن يستجب فيه لدعائنا، وأن يزيل عنا كل هم وغم وبلاء، وأن يبلغنا فيه ليلة القدر ويبلغنا خيرها، وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد، وعلى آله وصحبه، ومن تبعه بإحسان إلى يوم الدين.

المرجع

كتاب (جدد رمضانك) للدكتور علي الحمادي.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

فضل كثرة الذكر

فضل كثرة الذكر وفوائده وكيفية ذكر الله تعالى

فضل كثرة الذكر كبيرة وعظيمة فمن خلال الذكر تأتي البركة وتستكين النفوس ويكون المرء في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *