الدعاء المستجاب
الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب والأوقات المباركة التي ذكرت في القرآن والسنة

الدعاء المستجاب يَرْغَبُ الجميع في هذه الأمنية من الله عز وجل المنان الكريم على عبادة،
لذلك يحاول الجميع الإكثار من الدعاء خاصة في أوقات الدعاء المستجاب التي ذكرها لنا الله عز وجل والتي وردت في أحاديث نبوية صحيحة.

ونتناول في التالي مجموعة من الأدعية الرائعة التي ينبغي أن تعطر بها فمك طوال اليوم،
ونتطرق إلى الأوقات التي تم ذكرها في القرآن والسنة النبوية تكون فيها استجابة الدعاء مؤكدة بأذن الله تعالى.

الدعاء المستجاب

الدعاء يمحو ذنوبك وتختلف أوقات الدعاء من حيث الاستجابة، لكن الجميع يبحث عن أوقات الاستجابة ويحاول أن تتحقق جميع أمنياته من الله عز وجل،
لذلك نلتمس أوقات الدعاء المستجاب ونحاول أن نردد الأدعية في جميع أوقات اليوم خلال الصلاة أو في أوقات التأمل في خلق الله عز وجل.

الدعاء مسموح به بأي لغة وبأي طريقة، فقط استدع قلبك وكن وفياً مخلصاً لوجه الله تعالى، وتأكد من أن الله تعالى يسمعك ويستجيب لما هو خير لك..

ومن أفضل الأدعية المستجابة:

لا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ، اللهمَّ إنِّي أسْألُكَ بأنَّ لكَ الحَمدَ لا إلَهَ إلَّا أنتَ، المنَّانُ،
بَديعُ السَّمواتِ والأرْضِ، ذا الجَلالِ والإكْرامِ، يا حَيُّ يا قَيُّومُ، إنِّي أسألُكَ العَفو والعَافِيَة، اللهمَّ إنك عفوٌ تحبُّ العفوَ فاعفُ عني.

اللَّهمَّ إنِّي عبدُكَ، ابنُ عبدِكَ، ابنُ أَمَتِكَ، ناصِيَتي بيدِكَ، ماضٍ فيَّ حُكْمُكَ، عَدْلٌ فيَّ قضاؤُكَ، أسأَلُكَ بكلِّ اسمٍ هو لكَ،
سمَّيْتَ به نفسَكَ، أو أنزَلْتَه في كتابِكَ، أو علَّمْتَه أحَدًا مِن خَلْقِكَ، أوِ استأثَرْتَ به في عِلمِ الغيبِ عندَكَ، أنْ تجعَلَ القُرآنَ
ربيعَ قلبي، ونورَ بصَري، وجِلاءَ حُزْني، وذَهابَ همِّي.

ودعاء آخر هو:

اللهم إني أعوذ بك من فواجع الأقدار، ومن فقد الأهل، ومن حزن القلب، وحرقة الشعور،

اللهم إني استودعتك نفسي، وأهلي ومن أحب،

ربي أكتب لي أيام جميلة وأسعدني بتفاصيلها، و إغمرني بخيرك الذي لا يفنى ،

اللهم ارزقني حظ الدنيا ونعيم الآخرة، ويـسر لي أمري يارب

أوقات الدعاء المستجاب

 فترة الثلث الأخير من الليل تعد من أفضل أوقات استجابة الدعاء، فالجميع يكون في حالة سكينة ويستلذون في أحلامهم،

وعن هذا الشأن قال لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم:
“إذا مَضَى شَطْرُ اللَّيْلِ، أوْ ثُلُثاهُ، يَنْزِلُ اللَّهُ تَبارَكَ وتَعالَى إلى السَّماءِ الدُّنْيا، فيَقولُ:
هلْ مِن سائِلٍ يُعْطَى؟ هلْ مِن داعٍ يُسْتَجابُ له؟ هلْ مِن مُسْتَغْفِرٍ يُغْفَرُ له؟ حتَّى يَنْفَجِرَ الصُّبْحُ”.

ومن أفضل الليالي لاستجابة الدعاء، ليلة القدر فهي تعد من الليالي المباركة واختصها الله تعالى بالعديد من الامتيازات لعباده الخالصين المخلصين.

وهي ليلة ثوابها خير من ألف شهر، وفيها تتنزل الملائكة إلى السماء الدنيا تستمع لأدعية المسلمين، والدعاء في هذه الليلة مستجاب بإذن الله.

الدعاء المستجاب والأوقات المباركة التي ذكرت في القرآن والسنة
الدعاء المستجاب

أوقات هامة لاستجابة الدعاء

عند تساقط المطر يعد من الأوقات التي يفضل فيها الدعاء وهي من الأوقات التي تفتح فيها أبواب السماوات،
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم عن وقت نزول المطر:”اثنتانِ ما تُرَدّانِ: الدُّعاءُ عند النِّداءِ، و تحْتَ المَطَرِ”.

وقت الشدة و المرض يعد هذا المرض ابتلاء من الله وهو اختبار أيضًا لقياس شدة تحمل هذا المريض وثقته الكبيرة بالله عز وجل،
المرض يحط الخطايا والسيئات عن المريض وفي هذه الأوقات يصبح الدعاء مستجاب حيث جاء عن رسول
الله صلى الله عليه وسلم أنه قال:
“ما مِن مُسْلِمٍ تُصِيبُهُ مُصِيبَةٌ، فيَقولُ ما أمَرَهُ اللَّهُ: إنَّا لِلَّهِ وإنَّا إلَيْهِ راجِعُون، اللَّهُمَّ أْجُرْنِي في مُصِيبَتِي، وأَخْلِفْ لي خَيْرًا مِنْها، إلَّا أخْلَفَ اللَّهُ له خَيْرًا مِنْها”.

الأوقات المباركة

Advertisement

يوجد أوقات مباركة لا يوافقها عبد مسلم إلا واستجاب الله عز وجل لدعائه منها:

  • ففي وقت الحج أو العمرة تكون هذه الأوقات مباركة، وهي مستجابة الدعوة لما يقوم به العبد من إقامة لشعائر الله ويعلي أسمه في الأرض في الأماكن المقدسة التي وطأت فيها قدم رسولنا الكريم.
  • من أطهر الأماكن على وجه الأرض عند الطواف والصلاة في المسجد الحرام وهي أماكن يستجاب فيها الدعاء وكذلك يوم عرفة على وجه الخصوص.
    إذا كنت مسافر لطلب العلم أو الرزق فالدعاء في هذه الأوقات مستجاب بأذن الله
  • يوم الجمعة بها ساعة أجابة يستجاب بها الدعاء.
  • أثناء الأذان الدعاء مستجاب مع ترديد الأذان كذلك بين الأذان والإقامة هي فترة سكينة مباركة وهي أكثر الأوقات أجابة للدعاء.
  • عند السجود يكون العبد أقرب إلى ربه لذلك يستجاب الدعاء عند السجود بشكل كبير
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أَقْرَبُ ما يَكونُ العَبْدُ مِن رَبِّهِ، وهو ساجِدٌ، فأكْثِرُوا الدُّعاءَ”.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

ما هي آيات الشفاء في القرآن الكريم ؟

ما هي آيات الشفاء في القرآن الكريم ؟ آيات الشفاء من الأمراض المستعصية

ما هي آيات الشفاء في القرآن الكريم ؟ آيات الشفاء من الأمراض المستعصية ، شهد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *