كيف يوزع النذر ؟
كيف يوزع النذر؟

كيف يوزع النذر وما هي شروطه وأحكامه ؟

كيف يوزع النذر ؟ سؤال هام يراود العديد من الأشخاص الذين نذروا
نذراً وأرادوا التنفيذ، لذلك سوف نوضح لكم من خلال هذا المقال
كيفية توزيع النذر وسنوضح شروطه وأنواعه وكافة التفاصيل الخاصة
به، فلنتابع

كيف يوزع النذر ؟

قبل البدء في معرفة كيفية توزيع النذر علينا أولًا أن نعرف ما هو
المقصود بالنذر، فالنذر يعني إلزام الشخص نفسه بشيء لم يكن ملزمًا به.

وهو أن يلتزم المكلف بشيء بهدف تحقيق أمنية أو مطلب
أو رغبة بحدوث منفعة أو دفع ضرر عنه فهو لم يكن ملزماً شرعا به،
أي الحديث عما هو مطلوب منه، مثل القول: نذرت أن أفعل كذا وكذا
أو يقول على سبيل المثال: لله عليا أن أذبح شاة إذا نحج ابني،
أو يقول عهد عليا أفعل كذا وغيرها من هذه الصيغ التي لا تتعلق
بصيغة معينة، ولكن ترتبط بكلام الشخص الذي قطع النذر.

وقد جاء في الحديث الشريف عن عائشة رضي الله عنها قالت:
قال صلى الله عليه وسلم: “مَن نَذَرَ أنْ يُطِيعَ اللَّهَ فَلْيُطِعْهُ،
ومَن نَذَرَ أنْ يَعْصِيَهُ فلا يَعْصِهِ” رواه البخاري.

كيف يوزع النذر ؟

لا توجد طريقة محددة لتوزيع النذر ولكن ذلك يعتمد على لفظ النذر
كما نطق به الناذر.

فإذا كان اللفظ صريحًا ومطلقًا مثل: “نذرت أن أذبح خروفًا”، يُسمح له
في هذه الحالة بتوزيع هذا النذر على الفقراء والمحتاجين وعائلته
كيفما شاء، فيجوز له تقسيمها نصفين للمحتاجين ولعائلته
أو يقسمها على الفقراء ثلثًا والمحتاجين ثلثًا وعائلته ثلثًا
فكل ذلك مسموح به.

ولكن إذا وعد بذبح شاة وتوزيعها على عائلته وأقاربه والمحتاجين،
فيجب عليه توزيعها على من ذكرهم فيوزع على عائلته ويشمل ذلك
إخوانه وأعمامه وأمه وكل من يشملهم لفظ عائلته أو أقاربه،
ويوزعها أيضًا على الفقراء والمحتاجين.
أما إذا نذز بتوزيعها على الفقراء والمحتاجين فقط،
فإنه يوزع مانذر على الفقراء والمحتاجين فقط.

فالضابط في توزيع النذر هو مانطق به الناذر والله أعلم.

أحكام النذر في الإسلام:

كيف يوزع النذر ؟
الوفاء بالنذر

هناك أحكام كثيرة تتعلق بالنذر من حيث شرعية تنفيذه وهي
كما يلي:

  • النذر المباح: ويباح النذر في حالة عدم وجود قيود خاصة
    يلتزم بها النذر كنية عمل خير بدون شروط.
  • النذر المكروه: والنذر المكروه هنا يكون في حالة اجبار
    المسلم نفسه بفعل شيء ما عند حدوث منفعة أو دفع
    ضرر عنه. حيث قال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم-ناهيًا
    عن النذر: (لا تَنْذِرُوا، فإنَّ النَّذْرَ لا يُغْنِي مِنَ القَدَرِ شيئًا،
    وإنَّما يُسْتَخْرَجُ به مِنَ البَخِيلِ). رواه مسلم.
  •  النذر المحرم: يُمنع في حالة وجود فعل محظور ومحرم
    يجب على الشخص الالتزام به عند حدوث منفعة أو ضرر.

شرط النذر

  • أن يكون الناذر مسلم.
  • ألا يكون الناذر مكرهًا على القيام بالنذر.
  • يجب أن يكون الناذر عاقل وراشد.
  • أن يكون الناذر قادرا على تنفيذ النذر.

كفارة النذر

في حال لم يستطيع الناذر أن يؤدي النذر فعليه كفارة وهي:
إطعام عشرة مساكين، أو كسوتهم، أو عتق رقبة مؤمنة،
فإن لم يستطيع فصوم ثلاثة أيام.

وكفارة النذر هي نفسها كفارة اليمين، حيث قال النبيّ
-صلّى الله عليه وسلّم-: (كَفَّارَةُ النَّذْرِ كَفَّارَةُ اليَمِينِ) رواه مسلم.

وقال الله تعالى في كتابه الكريم موضحا كفارة النذر:” لَا يُؤَاخِذُكُمُ اللَّهُ
بِاللَّغْوِ فِي أَيْمَانِكُمْ وَلَكِنْ يُؤَاخِذُكُمْ بِمَا عَقَّدْتُمُ الْأَيْمَانَ فَكَفَّارَتُهُ إِطْعَامُ
عَشَرَةِ مَسَاكِينَ مِنْ أَوْسَطِ مَا تُطْعِمُونَ أَهْلِيكُمْ أَوْ كِسْوَتُهُمْ أَوْ تَحْرِيرُ
رَقَبَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ ذَلِكَ كَفَّارَةُ أَيْمَانِكُمْ إِذَا حَلَفْتُمْ
وَاحْفَظُوا أَيْمَانَكُمْ كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ” سورة
المائدة: آية 89.

آيات من القرآن ذكر فيها النذر

ذُكرت آيات قرآنية تتكلم عن النذر وتمدح الموفون به منها:

قال تعالى: “وَمَا أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ يَعْلَمُهُ”،
سورة البقرة آية 270.

ومدح الله سبحانه وتعالي الذين يوفون بنذورهم قائلاً في كتابه
العزيز: “يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا”، سورة
الانسان آية 7.

وقال تعالى: “ثُمَّ لْيَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَلْيُوفُوا نُذُورَهُمْ وَلْيَطَّوَّفُوا بِالْبَيْتِ الْعَتِيقِ”
سورة الحج آية 39.

وقال تعالى حكاية على لسان امرأة عمران أم السيدة مريم عليها السلام:
“إِذْ قَالَتِ امْرَأَةُ عِمْرَانَ رَبِّ إِنِّي نَذَرْتُ لَكَ مَا فِي بَطْنِي مُحَرَّرًا فَتَقَبَّلْ مِنِّي
إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ” سورة آل عمران آية 46.

وقد أمر الله تعالى به السيدة مريم عندما ترى أحد من البشر فقال تعالى:
“فَكُلِي وَاشْرَبِي وَقَرِّي عَيْنًا فَإِمَّا تَرَيِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِي إِنِّي نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ
صَوْمًا فَلَنْ أُكَلِّمَ الْيَوْمَ إِنْسِيًّا” سورة مريم آية 37.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

واجبات الصلاة

واجبات الصلاة والفرق بين الركن والواجب

عدد واجبات الصلاة ثمانية ويقصد بها الأفعال أو الأقوال التي تجب في الصلاة، وهذه الواجبات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *