محمد الفاتح
محمد الفاتح

من هو محمد الفاتح الذي فتح القسطنطينية؟

محمد الفاتح هو السلطان محمد الثاني ولد عام 1429 م – 1481 م ،
وهو السلطان السابع بأمر من خلفاء آل عثمان وقد أطلق عليه لقب الفاتح وأبي الخيرات.

محمد الفاتح 

تولى الخلافة العثمانية في 18 فبراير 1451 م بعد وفاة والده وكان عمره 22 سنة في ذلك
الوقت وميز الفاتح نفسه بشخصية فريدة تجمع بين الشجاعة والعدالة،
فضلا عن وفرة معرفته التي تلقاها في مدرسة الأمراء، ومعرفته بالعديد من لغات عصره
وحبه الشديد لقراءة وكتب التاريخ ، مما ساعده ذلك في التعامل الجيد بشأن أمور الدولة
وإدارة المعارك حتى أصبح مشهورًا بالفاتح بعد غزو القسطنطينية التي لم يستطع أحد
من القادة السابقين فتحتها.

صفاته

  • اتصف الفاتح بالقوة والعدل والحكمة مما جعله قادر على إدارة شئوون
    بلاده لمدة 31 سنة.
  • تمتع بخبرة كبيرة في القتال والحرب حيث كان له القدرة على
    التخطيط الاستراتيجي مما مكنه ذلك من فتح القسطنطينية.

أهم أعماله

  • اتبع نهج والده السلطان عثمان الذي أسس الدولة العثمانية.
  • قام بإعادة هيكلة إدارات ومؤسسات الشركات الحكومية بعد توليه السلطة وبالفعل عاد عليهم بالخير أثناء فترة حكمه.
  • ركز على تطوير كتائب الجيش ودعمها بالأموال والأسلحة التي لديهم في ذلك الوقت.
  • أعاد هيكلة إدارة البلاد وثبت الولاة العادلين وطرد الظالمين والمقصرين.
  • طور الديوان الملكي ووفر لهم الخبرة الإدارية والعسكرية التي يحتاجونها، مما ساهم في الاستقرار والتقدم.
  • بعد استقرار بلاده وقوة جيشه، كان يطمح إلى غزو الدول غير المسلمة ونشر الإسلام فيها.
  • فتح القسطنطينية عاصمة بيزنطه وجعلها عاصمة الإمبراطورية العثمانية.

فتح القسطنطينية

محمد الفاتح
محمد الفاتح

القسطنطينية كانت المركز الرئيسي للإمبراطورية البيزنطية التي كانت
تشن الحروب ضد المسلمين والتي تعرف باسم الحروب الصليبية،
وقد استبشر الرسول بفتح القسطنطينية حيث قال: “لتفتحن القسطنطينية،
فلنعم الأمير أميرها، ولنعم الجيش ذلك الجيش”
وقد تأسست القسطنطينية سنة 330م على يد قسطنطين الأول حيث اتخذها
البيزنطيون عاصمة لهم وكانت لها سيط وسمعة قوية فلم يستطع أحد من القادة
في ذلك الوقت فتحها، ولكن محمد الفاتح قام بتجهيز جيش المسلمين والأساطيل
التي وصل عددها الى 400 سفينة ووضع خطة استراتيجية ليتمكن من النصر وقد
أبرم اتفاق مع الأعداء الآخرين حتى يتفرغ لفتح القسطنطينية ورغم أنها مدينة محاطة
بالبحر من الثلاث جهات إلا أنه تمكن من فتحها وتحقيق النصر.

وصية محمد الفاتح

كتب السلطان محمد الفاتح وصية وهو على فراش الموت لابنه بايزيد الثاني عبر من
خلالها عن المنهج الذي اتبعه في حياته آملاً أن يسير عليه من يخلفه وقد قال فيها ما يلي:

  • هأنذا أموت، ولكنّي غير آسف لأنّي تارك خَلَفًا مثلك.
  • كن عادلًا صالحًا رحيمًا، وابسط على الرّعيّة حمايتك بدون تمييز.
  • اعمل على نشر الدّين الإسلامي؛ فإنّ هذا هو واجب الملوك على الأرض.
  • قدِّم الاهتمام بأمر الدّين على كلّ شيء، ولا تفتر في المواظبة عليه.
  • لا تستخدم الأشخاص الذين لا يهتمُّون بأمر الدّين، ولا يجتنبون الكبائر وينغمسون في الفحش.
  • جَانِب البدعَ المفسدة، وباعِدِ الذين يُحَرِّضُونك عليها.
  • وَسِّعْ رقعة البلاد بالجهاد.
  • احرس أموال بيت المال من أن تَتَبَدَّد، وإيَّاك أن تمدَّ يدك إلى مال أحد من رعيَّتك إلَّا بحقِّ الإسلام! اضمن للمعوزين قُوْتهم، وابذل إكرامك للمستحقِّين.
  • وبما أنّ العلماء هم بمثابة القوَّة المبثوثة في جسم الدولة، فعظِّم جانبهم وشجِّعهم، وإذا سمعتَ بأحد منهم في بلد آخر فاستقدمه إليك وأكرمه بالمال.
  • حذار حذار لا يغرَّنَّك المال ولا الجند! وإيَّاك أن تُبعد أهل الشريعة عن بابك! وإيَّاك أن تميل إلى أيِّ عمل يُخالف أحكام الشريعة! فإن الدّين غايتنا والهداية منهجنا وبذلك انتصرنا.
  • خذ منِّي هذه العبرة: حضرتُ هذه البلاد كنملة صغيرة، فأعطاني الله تعالى هذه النعم الجليلة، فالزم مسلكي، واحذ حذوي، واعمل على تعزيز هذا الدّين وتوقير أهله، ولا تصرف أموال الدولة في ترفٍ أو لهوٍ أو أَكْثَرَ مِنْ قَدْرِ اللزوم؛ فإن ذلك من أعظم أسباب الهلاك.

وفاة محمد الفاتح

توفي محمد الفاتح عن عمر يناهز 53 عام سنة 886هـ 1481م في مدينة أزنكميد متأثراً بمرض شديد.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

موسى بن نصير

موسى بن نصير وحكمه في إفريقيا وفتح الأندلس

موسى بن نصير هو أحد قادة جيوش معاوية بن أبي سفيان في زمن الدولة الأموية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *