موسى بن نصير
موسى بن نصير

موسى بن نصير وحكمه في إفريقيا وفتح الأندلس

موسى بن نصير هو أحد قادة جيوش معاوية بن أبي سفيان في
زمن الدولة الأموية الذين ثبتو أقدام الإسلام في مناطق الشمال
الإفريقي وحقق الكثير من الإنتصارات في العديد من المعارك وكان
له فضل كبير في نشر الإسلام.

فمن هو هذا القائد العظيم وما هي الإنجازات والفتوحات الإسلامية
التي قام بها هذا ما سنعرفه بالتفصيل من خلال مقالنا هذا، فلتابع

موسى بن نصير

هو أبو عبد الرحمن، موسى بن نصير بن عبد الرحمن،
ولد في عام 19 هـ / 640 م.

اختلف في أصل نسبه المؤرخين حيث قيل إن أصله من اليمن،
وقيل كان والده أحد الموالين لبني لخم، وقيل أنه من قبيلة بكر
بن وائل وقد تم القبض على والده من قبل خالد بن الوليد في معركة
عين تمر، كما يقال إن والده كان في شرطة معاوية بن أبي سفيان
عندما كان حاكمًا للشام.

موسى بن نصير وحكم أفريقيا

نشأ بن نصير كمجاهد في الجيوش الإسلامية، وحقق آداءً
جيدًا خلال فترة حكم معاوية بن أبي سفيان في غزو جزيرة قبرص،
وجعل معاوية بديلًا له لفترة من الزمن.

وقد قام ببناء العديد من الحصون، وبعد تسوية قضية بني أمية في
عهد عبد الملك بن مروان، تعززت علاقته بوالي مصر عبد العزيز بن
مروان وأصبح وزيرًا مقربًا منه.

فلما عَزَلَ الوليد بن عبد الملك والي إفريقيا وهو حسان بن النعمان،
قام بجعل موسى بن نصير بدلًا منه حاكمًا على ولاية إفريقيا.

وعندما تولى الحكم سارع بقمع تمرد البرابرة الذين غادروا الدولة
فور رحيل حسان بن النعمان وسيطر على المغرب الكبير بأكمله
وجعله تحت سيطرة جيوش المسلمين.

تمكن بن نصير من غزو القبائل البربرية وعمل على نشر
الدين الإسلامي بين صفوفهم لضمان استقرارهم وعدم ميلهم إلى
التمرد مرة أخرى، وإعطاء من أسلم منهم مناصب متقدمة في الجيوش،
والتي كانت دفعة قوية للدفاع عن الإسلام مع زيادة إيمانهم بالعدالة
التي يطالب بها الدين الجديد.

وكان من أهم أعماله في إفريقيا الإنتهاء من افتتاح المدن الساحلية،
واستخراج ما تبقى من الروم البيزنطيين منها وبدأت الاستعدادات لبدء
غزو الأندلس.

موسى بن نصير وفتح الأندلس

موسى بن نصير
موسى بن نصير

كان يعاني أهل الأندلس من سوء وفساد حكامها القوط، فقرر موسى
بن نصير البدء لفتح الأندلس بعد دعم وتشجيع جوليان ، ملك مدينة سبتة
القوطية، الذين اختلفوا مع الملك القوطي رودريك ، ثم أرسل بن نصير كتيبة
مع القائد طريف بن مالك فعاد من إحدى الجزر بغنائم كبيرة.

ثم دفع موسى جيشًا كبيرًا من سبعة آلاف مقاتل بقيادة طارق بن زياد.
قام ملك القوط بحشد آلاف المقاتلين، وعندما علم طارق بن زياد بالجماهير
القوطية، طلب إمداده بالماتلين فأرسل له موسى بن نصير خمسة آلاف مقاتل.

وبالفعل حصل المسلمون على انتصار كبير في وادي لكة، وهرب رودريك
وبعد ذلك بدأ طارق بن زياد تقدمه نحو مدن الأندلس، ثم تم فتح قرطبة
وألبيريا وغيرها، ثم غادر مع جيش كبير إلى الأندلس، وفتح اشبيلية وشذونة
وقرمونة ومدن أخرى.

عمل بن نصير على تنظيم شؤون البلاد إداريًا وماليًا، ولى
أمراء موثوق بهم على المدن لتطبيق تعاليم الإسلام مع التأكد
من تقديم أفضل صورة للتسامح والتواضع الإسلامي، وهو ما سمع
به شعب الأندلس سابقًا عن المسلمين، مما دفع أعدادًا كبيرة منهم
إلى اعتناق الإسلام

وبذلك تمكنت الإدارة الحكيمة لموسى بن نصير من إرساء أسس
الحضارة الإسلامية في الأندلس، والتي استمرت بعد ذلك مئات
السنين.

وفاة بن نصير

توفي والي إفريقيا في طريقه إلى الحج عام 97 هـ  / 617 م بعد سلسلة انتصارات عظيمة
حققها في إفريقيا ثم في شبه الجزيرة الأيبيرية.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

سيف الدين قايتباي

سيف الدين قايتباي ..حياته وأهم إنجازاته ووفاته

سيف الدين قايتباي هو أحد أشهر سلاطين العصر المملوكي، من أصل شركسي جكم مصر لمدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *