فضل العشر من ذي الحجة

فضل العشر من ذي الحجة ثواب عظيم لا يفوتك

فضل العشر من ذي الحجة لو عرفناه ووقفنا على جزيل عطاء الله لعباده المتقين
في هذه العشر المباركة لسهرنا الليل وواصلنا النهار معه في الطاعة في هذه العشر
المباركة، وإنما هي منحة من الكريم سبحانه وتعالى لعباده،

وهو سبحانه من جزيل عطائه جعل للطاعات مواسم من فاز بها فقد جمع الخير
الكثير في دينه ودنياه، ومن فاتته من مواسم الطاعات أيام فقد وهبه الله سبحانه
وتعالى أخرى للتعويض والجبر، وهو الجبار سبحانه، يجبر المنكسرين
ويمنن عليهم ويعطيهم من جزيل عطائه.

فضل العشر الأوائل من ذي الحجة

من المعروف أن العشر هي أفضل أيام الدنيا على الإطلاق كما ورد ذلك في الأحاديث،
وأقسم بها ربنا عز وجل في كتابه، وقال بذلك العلماء والمفسرون، وفيها يوم عرفة أكثر
يوماً يعتق الله فيه رقاباً من النار،

لذا هيا نتعرف على فضل عشر ذي الحجة ، ونحاول أن
نجتهد لننال رضاه سبحانه، نسأل الله لنا ولكم التوفيق والسداد والقبول.

الآيات والأحاديث في فضل العشر من ذي الحجة

ورد فضل العشر في أحاديث كثيرة عن النبي صلى الله عليه وسلم، وأقسم بها ربنا في
‏كتابه العزيز، فقال سبحانه “وَالْفَجْرِ. وَلَيَالٍ عَشْرٍ” [الفجر:1-2].

قال الإمام ابن كثير ‏رحمه الله:
“المراد بها عشر ذي الحجة، وورد ذلك أيضاً  عن ابن عباس رضي الله عنه،
وقال بذلك ابن الزبير رضي الله عنه ومجاهد ‏وغيرهم من المفسرين والعلماء‎”‎،

والآن نتطرق لبعض مزايا العشر وفضلها بالأدلة والأحاديث:

فضائل العشر الأوائل من ذي الحجة

  • أخبر النبي صلى الله عليه وسلم بأن العشر المباركة هي أعظم أيام الدُنيا؛ إذ قال:
    (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر، فقالوا: يارسول الله،
    ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله
    فلم يرجع من ذلك بشيء) رواه أبو داود، وأصله في البخاري، وفي حديث ابن عمر:
    (ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه من العمل فيهن من هذه العشر،
    فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد) رواه أحمد.
  • العشر فيها يوم النحر، وهو يوم عيد الأضحى، وفيه فضل عظيم، حيث قال نبينا
    صلى الله عليه وسلم: (إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ)
    ويوم القر هو اليوم التالي ليوم النحر، وهذا من جملة فضل العشر من ذي الحجة وقدرها.

  • وثواب العمل في هذه العشر لا يقدر ولا يساويه عمل في أي يوم من أيام الدنيا،
    وورد ذلك عن حبيبنا صلى الله عليه وسلم إذ قال: (ما العَمَلُ في أيَّامٍ أفْضَلَ
    منها في هذِه؟ قالوا: ولَا الجِهَادُ؟ قَالَ: ولَا الجِهَادُ، إلَّا رَجُلٌ خَرَجَ يُخَاطِرُ بنَفْسِهِ
    ومَالِهِ، فَلَمْ يَرْجِعْ بشيءٍ) رواه البخاري،
    وهذا من أعظم فضائل العشر من ذي الحجة لنا جميعا.
  • ورد فضل الذكر فيها في القرآن الكريم، وأختصها الله من الأيام المباركة والمحببة
    لذكره سبحانه وتعالى، فهي المقصودة في قوله عز وجل:
    (وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ) سورة الحج آية 28.
  • وبيان تفضيلها على سائر أيام الدنيا بينه الحافظ ابن حجر في الفتح بقوله:
    (والذي يظهر أن السبب في امتياز عشر ذي الحجة لمكان اجتماع أمهات
    العبادة فيه، وهي الصلاة والصيام والصدقة والحج، ولا يتأتى ذلك في غيره)،
    حيث يستحب فيها كل العبادات وكل أعمال الخير كما سنوضح الآن.

ما يستحب القيام به من الطاعات في عشر ذي الحجة

Advertisement

يستحب في العشر من ذي الحجة القيام بسائر الطاعات، والتقرب من الله بكافة
القربات، وأفضل ما يستحب العمل من بين فضائل عشر ذي الحجة مايلي:

فضل العشر من ذي الحجة

  • يستحب فيها كل أعمال الخير، لقوله صلى الله عليه وسلم:
    (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من هذه الأيام العشر،
    فقالوا: يارسول الله، ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في
    سبيل الله، إلا رجل خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء)،
    أما عن التفصيل فيستحب ما يلي.
  • الحج والعمرة لما ورد فيهما من تكفير السيئات ومحو الذنوب والخطايا.
  • الصلاة فهي ركن الدين وتدخل في بند أحب الأعمال الله،
    ولا يوجد شئ من العمل إلا مفضل في هذه العشر عما سواها.
  • الصيام لما له من أجر عظيم لغير الحاج، فالصيام من جملة الأعمال
    الصالحة التي يحبها الله.
  • صيام يوم عرفة فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “صيام يوم عرفة
    احتسب على الله أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده” رواه مسلم،
    وهذا فضل عظيم من فضل يوم عرفة وفضل العشر من ذي الحجة المباركة.
  • ذكر الله على الخصوص في هذه العشر، لقوله سبحانه وتعالى:
    ” وَيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّـهِ فِي أَيَّامٍ مَّعْلُومَاتٍ”، وذكره على الدوام
    فالذكر من أحب العبادات للخالق سبحانه وتعالى.
  • التوبة النصوح، عسى الله أن يتقبلها منا فيغفر لنا ويعتقنا
    من النار في هذه الأيام المباركة.
  • كما يستحب تلاوة القرآن، وبر الوالدين والصدقة، وكافة الأعمال،
    كنوع من الاجتهاد ومحاولة طرق كل باب من أبواب الخير في
    عشر ذي الحجة المباركة.
  • التكبير والتحميد والتهليل في هذه العشر فهو مما كان يفعله
    الصحابة والنبي طوال العشر.

سنن مهجورة في فضل العشر من ذي الحجة

إن التكبير في العشر أصبح سنة مهجورة لدى كثير من الناس، وقد كان أصحاب
النبي يكبرون ويهللون طوال عشر ذي الحجة في الطرقات والأسواق،

وقال الإمام البخاري رحمه الله:
“كان ابن عمر وأبو هريرة رضي الله عنهما يخرجان إلى السوق في أيّام العشر
يكبران ويكبر النّاس بتكبيرهما”،

وقال أيضًا: “وكان عمر يكبر في قبته بمنى فيسمعه أهل المسجد
فيكبرون ويكبر أهل الأسواق حتى ترتج منى تكبيرًا”.

وصيغة التكبير الأشهر هي: ” الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلاّ الله،
الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد”، وهناك صيغ أخرى لا بأس بها فكبر
وهلل وسبح وأحمد الله في كل وقت وحين.

فضل يوم عرفة ويوم النحر من فضائل عشر ذي الحجة

Advertisement

فضل العشر من ذي الحجة

كما ذكرنا لك من قبل أن العشر فضلها عظيم، ومن عظيم فضلها أن بها
يوم عرفة وهو من أعظم أيام الدنيا، وبها يوم النحر الذي يعتبر أعظم أيام
الدنيا كذلك،

فقال النبي صلى الله عليه وسلم:
(إنَّ أعظمَ الأيَّامِ عندَ اللَّهِ تبارَكَ وتعالَى يومُ النَّحرِ ثمَّ يومُ القُرِّ)
رواه أبوداوود وقال الإمام الألباني:صحيح،

وفي فضل صيام يوم عرفة لغير الحاج،
قال النبي صلى الله عليه وسلم: “صيام يوم عرفة احتسب على الله
أن يكفر السنة التي قبله والتي بعده” رواه مسلم،
وهذا فضل عظيم في تلك العشرة المباركة.

فضل العشر من ذي الحجة الدكتور محمد راتب النابلسي

فلنحرص جميعًا على اغتنام هذه العشر، وفقنا الله وإياكم لثواب
فضل العشر من ذي الحجة، وسدد خطانا وخطاكم
على طريق الخير في كل وقت وحين.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

فضل صلاة الجمعة

فضل صلاة الجمعة وثوابها العظيم وسنن يوم الجمعة

فضل صلاة الجمعة  التي هي من بين الفرائض التي افترضها الله على عباده المسلمين ومن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *