دعاء الشفاء للمريض

دعاء الشفاء للمريض و فضل زيارته ورقية الشفاء

دعاء الشفاء للمريض من الأدعية المأثورة عن النبي صلى الله عليه وسلم
نقدمها لكم اليوم في موقع الله معنا من خلال هذه المقالة لأن المريض
أحوج ما يكون في مرضه إلى الدعاء لينال الشفاء من الله سبحانه

لأن الشفاء إنما هو بيد الله فلا شافي ولا معافي إلا الشافي سبحانه
فقد جاء في القرآن الكريم على لسان سيدنا إبراهيم:
{وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} (الشعراء-80) والمعنى:
إذا وقعت في مرض فلا شفاء إلا من عند الله بعد الأخذ بأسباب
الشفاء كالذهاب إلى الطبيب وأخذ الدواء وما إلى ذلك.

دعاء الشفاء للمريض

المرض هو اختبار وابتلاء من الله سبحانه للإنسان لينظر هل يكون
المسلم شاكرًا صابرًا أم ساخطًا غير راضٍ بقضاء الله وقدره،
وعلى المؤمن أن يعلم أن كل ما يحدث له من ابتلاءات هي خير له،
فاستحضر قلبك معي واقرأ حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم
الذي رواه الإمام مسلم عن صهيب الرومي رضي الله عنه
عن الحبيب صلوات الله عليه قال:
” عَجَبًا لأَمْرِ المُؤْمِنِ، إنَّ أمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ، وليسَ ذاكَ لأَحَدٍ إلَّا لِلْمُؤْمِنِ، إنْ أصابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ، فَكانَ خَيْرًا له، وإنْ أصابَتْهُ ضَرَّاءُ، صَبَرَ فَكانَ خَيْرًا له”

فالمؤمن في الدنيا بين أمرين:

  • إما أن يحدث له أمر يسره ففي هذه الحالة وجب عليه الشكر والشكر خير وله ثواب عظيم عند الله تعالى.
  • وإما أن يحدث له أمر يضره فهنا وجب عليه الصبر والصبر خير والصابرون لهم الجنة من الله تعالى بغير حساب.

والمرض هنا هو أمر يضر الإنسان فوجب على المسلم الصبر
على مرضه و ليتأكد أن هذا المرض هو خير له فنحن نعلم أن
كل ما يصيب المسلم من مرض وهم وغم ونحو ذلك هو
تكفير و محو للذنوب فتعال معي لنعود إلى قبل 1400 سنة
و نستمع إلى كلام الذي لا ينطق عن الهوى فيما رواه أبو هريرة
رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
“ما يُصِيبُ المُسْلِمَ، مِن نَصَبٍ ولَا وصَبٍ، ولَا هَمٍّ ولَا حُزْنٍ ولَا أذًى ولَا غَمٍّ، حتَّى الشَّوْكَةِ يُشَاكُهَا، إلَّا كَفَّرَ اللَّهُ بهَا مِن خَطَايَاهُ” رواه البخاري.

اقرأ أيضًا: دعاء الاستخارة الصحيح

دعاء المريض لنفسه

دعاء الشفاء للمريض

من الأفضل للمريض أن يدعو لنفسه في مرضه إن استطاع ذلك ومن الأدعية التي يدعو بها:

  • لا إله إلّا الله الحليم الكريم، لا إله إلّا الله العلي العظيم، لا إله إلّا الله ربّ السماوات السبع وربّ العرش العظيم، لا إله إلّا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كلّ شيءٍ قدير، الحمد لله الّذي لا إله إلّا هو وهو على كلّ شيءٍ قدير، وسبحان الله والحمد لله ولا إله إلّا الله والله أكبر، ولا حول ولا قوّة إلا بالله.
  • اللهم ربّ النّاس أذهب البأس اشفني أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقما.
  • اللهم إني أسألك الشفاء والصحة والعافية إنّك على كلّ شيءٍ قدير.
  • اللهم إني صابرًا شاكرًا على مرضي اللهم اجعله ماحيًا لذنوبي ساترًا لعيوبي مكفرًا لسيئاتي مخففًا عني يوم حسابي.
  • اللهمّ إنّي أسألك الشفاء والعافية بحولك وقوتك فلا حول ولا قوة لي إلا بك يارب العالمين.
  • اللهم ربي الذي في السماء تقدس اسمك أمرك في السماء والأرض فكما رحمتك في السماء فاجعل رحمتك في الأرض أنت رب الطيبين أنزل رحمة من رحمتك وشفاء من شفائك على وجعي هذا فيبرأ.
  • ربّي إنّي مسّني الضرّ وأنت أرحم الرّاحمين.
  • اللهم اشفني شفاءً ليس بعده سقم عاجلًا غير آجل، اللهم ألبسني ثياب الصحة و العافية.

أدعية للمريض بالشفاء

يستحب عند الدخول على المريض أن نقول:

لا بأس طهور إن شاء الله،

بسم الله بسم الله بسم الله،

اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه،

أسأل الله العظيم أن يشفيه،

أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر (سبع مرات)،

أذهب البأس ربّ النّاس واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقمًا،

بسم الله الذي لا يضر مع اسمه شيء في الأرض ولا في السماء وهو السميع العليم (ثلاث مرات)،

اللهم اشفه وعافه في بدنه وعافه في سمعه وعافه في بصره لا إله إلّا أنت،

اللهمّ إنّي أسألك من عظيم لطفك وفضلك وكرمك أن تشفيه وتمدّه بالصحّة والعافية فإنه لا ملجأ ولا منجا منك إلّا إليك.

اللهم اشفه شفاء ليس بعده مرض، اللهمّ ألبسه ثوب الصحة والعافية ، إنّك على كلّ شيءٍ قدير.

اللهم يا كاشف الهم، ويا فارج الكرب اشفي مرضانا ومرضى المسلمين برحمتك يا أرحم الراحمين،

اللهم اشفه شفاءً ليس بعده سقماً أبداً، اللهمّ خذ بيده إلى الشفاء،

اللهم احرسه بعينيك التي لا تنام، واحفظه بعزك الذي لا يُضام، واكلأه في الليل و النهار،

اللهم ربّ النّاس اللهمّ ألبسه ثوب الصحة والعافية عاجلاً غير آجل يا أرحم الرّاحمين،

اللهمّ آمين ، اللهمّ آمين .

رقية و أدعية للشفاء من المرض

من الرقية الشرعية التي تقرأ على المريض:

أولًا: {{تقرأ سورة الفاتحة}}

{بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ* الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ* مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ* إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ* اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ* صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ} (سبع مرات).

ثانيًا: {{تقرأ سور الإخلاص والمعوذتين}}

{قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ* اللَّهُ الصَّمَدُ* لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ* وَلَمْ يَكُن لَّهُ كُفُوًا أَحَدٌ} (ثلاث مرات)

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِن شَرِّ مَا خَلَقَ* وَمِن شَرِّ غَاسِقٍ إِذَا وَقَبَ* وَمِن شَرِّ النَّفَّاثَاتِ فِي الْعُقَدِ* وَمِن شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ} (ثلاث مرات)

{قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَٰهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ} (ثلاث مرات)

ثالثًا: {{تقرأ آية الكرسي}}

{اللَّهُ لَا إِلَٰهَ إِلَّا هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ ۚ لَا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلَا نَوْمٌ ۚ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ ۗ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِندَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ ۚ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ ۖ وَلَا يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلَّا بِمَا شَاءَ ۚ وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ ۖ وَلَا يَئُودُهُ حِفْظُهُمَا ۚ وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ} (مرة واحدة)

رابعًا: {{تقرأ أواخر سورة البقرة}}

{آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ ۚ كُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ ۚ وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا ۖ غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ* لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا ۚ لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ ۗ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا ۚ رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ ۖ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا ۚ أَنتَ مَوْلَانَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ}

خامسًا: {{تقرأ آيات الشفاء الستة}}

  1. {قَاتِلُوهُمْ يُعَذِّبْهُمُ اللَّهُ بِأَيْدِيكُمْ وَيُخْزِهِمْ وَيَنْصُرْكُمْ عَلَيْهِمْ وَيَشْفِ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ} (التوبة – 14)
  2. {َا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءَتْكُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّكُمْ وَشِفَاءٌ لِمَا فِي الصُّدُورِ وَهُدًى وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ} (يونس -57)
  3. {ثُمَّ كُلِي مِنْ كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلًا يَخْرُجُ مِنْ بُطُونِهَا شَرَابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِلنَّاسِ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَةً لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ} (النحل – 69)
  4. {وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاءٌ وَرَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَلَا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَسَارًا} (الإسراء – 82)
  5. {وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ} (الشعراء – 80)
  6. {وَلَوْ جَعَلْنَاهُ قُرْآنًا أَعْجَمِيًّا لَقَالُوا لَوْلَا فُصِّلَتْ آيَاتُهُ أَأَعْجَمِيٌّ وَعَرَبِيٌّ قُلْ هُوَ لِلَّذِينَ آمَنُوا هُدًى وَشِفَاءٌ وَالَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ فِي آذَانِهِمْ وَقْرٌ وَهُوَ عَلَيْهِمْ عَمًى أُولَئِكَ يُنَادَوْنَ مِنْ مَكَانٍ بَعِيدٍ} (فصلت – 44)

أجمل دعاء للمريض بالشفاء

دعاء الشفاء للمريض

  • اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت أن تشفي مريضنا وتُلبسه لباس الصحة والعافية.
  • اللهم إنا نسألك بأسمائك الحسنى وصفاتك العليا أن تشفيه شفاءً عاجلًا غير آجل.
  • اللهم إنا نسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تمنّ عليه بالشفاء والدواء يارب العالمين.
  • اللهم يا شافي الأمراض و راحم العباد وكاشف الهم، اشفي مريضنا وارحمه وارحمنا برحمتك إنك أنت الرحمن الرحيم.
  •  أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك ويشفي مرضانا ومرضى المسلمين وأن يداويك وسائر المسلمين.

أدعية للشفاء من الأمراض

أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم من نفثه ونفخه وهمزه

اللهم يا مسهّل الشديد، ومليّن الحديد، ويا منجز الوعيد ويا من كل يوم في أمر جديد، أخرج مرضانا و سائر مرضى المسلمين من حلق الضيق إلى أوسع الطريق.

اللهمّ ألبسنا ثوب الصحّة والعافية عاجلًا غير آجل يا أرحم الرّاحمين.

اللهم بعدد من سجد وشكر، نسألك أن تشفي كل مريض شفاءً لا يغادر سقما، و تعوضهم خيرًا عن كل وجع وألم.

اللهم رب العرش العظيم أذهب البأس ربّ النّاس، أذهب البأس ربّ النّاس، وأمده بالشفاء العاجل فلا شافي إلّا أنت .

اللهم خذ بيده، اللهم خذ بيده، اللهم احرسه بعينك التي لا تنام، واكفه بركنك الذي لا يرام أنت ثقته وملاذه يارب العالمين.

دعاء الشفاء للمريض

اللهم ربّ النّاس ربّ العرش العظيم رد كل مريض إلى أهله سالمًا معافًا من كل أذى أو ضر يارب العالمين.

اللهم يا سامع دعاء العبد إذا دعاك، يا شافي المريض بقدرتك، اشفه شفاء لا يغادر سقما، و ألبسه لباس الصحة والعافية و أذهب البأس يارب العالمين.

اللهم يا رحمن يا رحيم اكف مريضنا بركنك الذى لا يرام، و احفظه بعزك الذى لا يُضام و اكلأه فى الليل و النهار.

اللهم أذهب البأس واشف كل مريض يتألم اللهم خذ بيده إلى الصحة والعافية ياعفو ياكريم.

اللهم يا مُجيب دعوة المضطرين أنزل شفاءك ورحمتك على عبدك، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه، اللهمّ اشفه.

فضل زيارة و دعاء الشفاء للمريض

وردت أحاديث كثيرة في فضل عيادة المريض نذكر منها:

عن أبى هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ، قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: ” حَقُّ المُسْلِمِ عَلَى المُسْلِمِ خَمْسٌ: رَدُّ السَّلاَمِ، وَعِيَادَةُ المَرِيضِ، وَاتِّبَاعُ الجَنَائِزِ، وَإِجَابَةُ الدَّعْوَةِ، وَتَشْمِيتُ العَاطِسِ ” رواه البخاري.

وعن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه قال: “ما مِن مسلِمٍ يعودُ مُسلِمًا غدوةً ، إلَّا صلَّى عليهِ سبعونَ ألفَ ملَكٍ حتَّى يُمسيَ ، وإن عادَهُ عشيَّةً ، إلَّا صلَّى عليهِ سبعونَ ألفَ ملَكٍ حتَّى يُصبِحَ ، وَكانَ لَه خريفٌ في الجنَّةِ” رواه الترمذي وأحمد وصححه الألباني.

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “مَن عادَ مريضًا ، أو زارَ أخًا لَهُ في اللَّهِ ناداهُ مُنادٍ : أن طِبتَ وطابَ مَمشاكَ وتبوَّأتَ مِنَ الجنَّةِ منزلًا” رواه الترمذي وابن ماجه وأحمد وحسنه الألباني.

وعن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: “أَمَرَنَا رَسولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عليه وسلَّمَ بسَبْعٍ ونَهَانَا عن سَبْعٍ: أمَرَنَا بعِيَادَةِ المَرِيضِ، واتِّبَاعِ الجِنَازَةِ، وتَشْمِيتِ العَاطِسِ، وإجَابَةِ الدَّاعِي، وإفْشَاءِ السَّلَامِ، ونَصْرِ المَظْلُومِ، وإبْرَارِ المُقْسِمِ، ونَهَانَا عن خَوَاتِيمِ الذَّهَبِ، وعَنِ الشُّرْبِ في الفِضَّةِ، أوْ قَالَ: آنِيَةِ الفِضَّةِ، وعَنِ المَيَاثِرِ والقَسِّيِّ، وعَنْ لُبْسِ الحَرِيرِ والدِّيبَاجِ والإِسْتَبْرَقِ” رواه البخاري ومسلم.

وعن النعمان بن بشير رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “تَرَى المُؤْمِنِينَ في تَراحُمِهِمْ وتَوادِّهِمْ وتَعاطُفِهِمْ، كَمَثَلِ الجَسَدِ، إذا اشْتَكَى عُضْوًا تَداعَى له سائِرُ جَسَدِهِ بالسَّهَرِ والحُمَّى” رواه البخاري بلفظه ومسلم باختلاف يسير.

هذا كان دعاء الشفاء للمريض فنسأل الله تعالى أن يشفي برحمته جميع مرضى المسلمين إنه ولي ذلك والقادر عليه فاللهم صلّ وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة تشفي بها أمراضنا وتداوي بها أسقامنا وتعفو بها عنا وعن جميع المسلمين وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

أذكار المسلم

أذكار المسلم الدينية اليومية وفضلها وفوائدها

أذكار المسلم اليومية هي الحصن الذي يحمي المسلم من الشرور فهي بمثابة حصن له من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *