فضل يوم الجمعة

فضل يوم الجمعة وخصائص اختصها الله بهذا اليوم العظيم

فضل يوم الجمعة نقدمه لكم اليوم في موقع الله معنا لأن يوم الجمعة
من الأيام المباركة والذي جعله الله تعالى يوم عيد للمسلمين
ويوم فرح وسرور، بل جعل الله يوم الجمعة أفضل الأيام فقد جاء في
الحديث الشريف عن فضل هذا اليوم العظيم:
“إنَّ مِن أفضلِ أيَّامِكم يومَ الجُمعةِ فيه خلَق اللهُ آدَمَ وفيه قُبِض وفيه النَّفخةُ وفيه الصَّعقةُ فأكثِروا علَيَّ مِن الصَّلاةِ فيه فإنَّ صلاتَكم معروضةٌ علَيَّ، قالوا: وكيفَ تُعرَضُ صلاتُنا عليكَ وقد أرَمْتَ ؟ فقال: إنَّ اللهَ جلَّ وعلا حرَّم على الأرضِ أنْ تأكُلَ أجسامَنا” أخرجه ابن حبان والحاكم في المستدرك.

ولا شك أن هذا اليوم له أهمية كبيرة عند المسلمين حيث التجمع
في المساجد ونشر الود والبهجة بين المصلين وبين الناس
ويتبادل المسلمين فيه التهنئة والود والابتسامات، ولكن نحن هنا سنتكلم
عن فضل يوم الجمعة كيوم جعله الله منحة لعباده في الطاعة والأجر.

 فيوم الجمعة هو اليوم الذي تقوم فيه الساعة وهذا من بين فضائل هذا اليوم
الطيب المبارك فجاء في الحديث الشريف عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
“خيرُ يومٍ طلعت عليه الشَّمسُ، يومُ الجمعةِ، فيه خُلِق آدمُ، وفيه أُدخل الجنَّةَ، وفيه أُخرج منها، ولا تقومُ السَّاعةُ إلَّا في يومِ الجمعةِ” رواه مسلم.

أحاديث فضل يوم الجمعة 

هناك مجموعة من الأحاديث التي تبين فضل هذا اليوم
وأن الله منحه لنا مخالفة لليهود والنصارى ومخالفة لأيامهم فقد جاء
عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
“أضَلَّ اللَّهُ عَنِ الجُمُعَةِ مَن كانَ قَبْلَنا، فَكانَ لِلْيَهُودِ يَوْمُ السَّبْتِ، وكانَ لِلنَّصارَى يَوْمُ الأحَدِ، فَجاءَ اللَّهُ بنا فَهَدانا اللَّهُ لِيَومِ الجُمُعَةِ، فَجَعَلَ الجُمُعَةَ، والسَّبْتَ، والأحَدَ، وكَذلكَ هُمْ تَبَعٌ لنا يَومَ القِيامَةِ، نَحْنُ الآخِرُونَ مِن أهْلِ الدُّنْيا، والأوَّلُونَ يَومَ القِيامَةِ، المَقْضِيُّ لهمْ قَبْلَ الخَلائِقِ” رواه مسلم.

ومن بين الأحاديث التي بينت فضل هذا اليوم وأنه تضاعف فيه الحسنات
وتكفير الذنوب ما رواه أبو هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
“الصَّلَوَاتُ الخَمْسُ، وَالْجُمْعَةُ إلى الجُمْعَةِ، وَرَمَضَانُ إلى رَمَضَانَ، مُكَفِّرَاتٌ ما بيْنَهُنَّ إِذَا اجْتَنَبَ الكَبَائِرَ” رواه مسلم.

وفي رواية أخرى عن أبي هريرة عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
“الصَّلواتُ الخَمسُ والجُمعةُ إلى الجُمعةِ كفَّاراتٌ لِما بينَهنَّ ما لَمْ يَغْشَ الكبائرَ” أخرجه ابن حبان.

وهناك منحة منحها الله لعباده في هذا اليوم الطيب المبارك وهي
عند الذهاب للمسجد والقيام بتلك الأفعال فيحصل المؤمن على أجر كبير
بينه هذا الحديث الشريف الذي قال فيه النبي صلى الله عليه وسلم: “مَن غسَّلَ يومَ الجمعةِ واغتسلَ ، وبَكَّرَ وابتَكَرَ ، ومشَى ولم يركَب، ودَنا منَ الإمامِ، فاستَمعَ ولم يلغُ، كانَ لَهُ بِكُلِّ خُطوةٍ عملُ سنَةٍ، أجرُ صيامِها وقيامِها” صحيح الجامع وقال عنه الألباني صحيح.
ياله من أجر عظيم جعله الله في هذا اليوم دون سائر الأيام.

فضائل يوم الجمعة

ومن أعظم فضائل يوم الجمعة أنه فيه ساعة تجاب فيها الدعوة
كما أخبر بذلك الحبيب صلى الله عليه وسلم فعن أبي هريرة
رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر يوم الجمعة فقال:
” فيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يُصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه الله وأشار بيده يُقلّلها ” رواه البخاري.

وفي ذكر وقت هذه الساعة جاءت أحاديث منها عن أنس بن مالك رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “التَمسوا الساعةَ التي تُرْجى في يومِ الجمعةِ بعد صلاةِ العصرِ، إلى غَيْبوبةِ الشَّمسِ” صححه الألباني.
وهناك أحاديث أخرى وخلاف على وقتها لا نهتم به بل ندعو والموفق من وفقه الله.

مع ذكر ما سبق في فضائل هذا اليوم العظيم نستخلص عدة أمور أهمها:

  • أنه يوم يضاعف ربنا فيه من الحسنات ومن تكفير السيئات.
  • أن الصدقة يوم الجمعة من الطاعات الجليلة وإن كانت الصدقة
    لها أثر عظيم وأجر كبير في كل وقت وحين.
  • أن يوم الجمعة من بداية الفجر يكون يوم مبارك وأن صلاة الفجر
    في يوم الجمعة من الطاعات العظيمة والتي لها أجر كبير فيجب
    الحرص عليها والحرص على الفجر في جميع الأيام
    وعلى جميع الصلوات في جماعة.
  • أنه يوم عيد للمسلمين مع عيد الفطر وعيد الأضحى
    لذا يستحسن أن نلبس فيه أفضل الثياب.
  • استجابة الدعاء في يوم الجمعة لمن وافق دعائه ساعة الإجابة
    وإن كان هناك خلاف على وقتها لذا يجب على المسلم أن يترك
    هذا الخلاف وأن يتجه لربه في هذا اليوم ولو أن يدعو بدقيقتين
    في كل ساعة بما يريد عسى أن يوافق دعائه ساعة إجابة فيتقبل منه الله تعالى
    بفضله ويعطيه مسائله من خيري الدنيا والآخرة.

سنن يوم الجمعة

يستحب في يوم الجمعة القيام ببعض الأمور التي كان يداوم على
فعلها النبي صلى الله عليه وسلم وداوم عليها من بعده الصحابة
والتابعين وهي كالتالي:

فضل يوم الجمعة

  • الاغتسال أو الغسل يوم الجمعة وذلك لما جاء عن أبي سَعيدٍ الخدريِّ
    رَضِيَ اللهُ عنه، قال: أَشهدُ على رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أنَّه قال:
    “الغُسلُ يومَ الجُمُعةِ واجبٌ على كلِّ محتلمٍ، وأنْ يَستنَّ، وأن يمسَّ طِيبًا إنْ وَجَد” رواه البخاري ومسلم.
  • استعمال السواك فقد جاء عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    “لولا أن أشُقَّ على أمَّتي لأمرتُهم بالسواك عند كلِّ صلاةٍ ….” متفق عليه.
  • الذهاب مبكرًا إلى المسجد كما في الحديث السابق ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم:
    “مَن غسَّلَ يومَ الجمعةِ واغتسلَ ، وبَكَّرَ وابتَكَرَ ………
  • قراءة سورة الكهف فعن أبي سَعيدٍ الخُدريِّ رَضِي الله عَنْهُ
    عنِ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم قال:
    “مَن قَرَأَ سورةَ الكَهفِ يومَ الجُمُعةِ أضاءَ له من النورِ ما بَينَ الجُمُعتينِ”
    رواه الحاكم والبيهقي وصححه الألباني.
  • الإكثار من الصلاة والسلام على النبي صلى الله عليه وسلم
    كما جاء في الحديث السابق ذكره عن النبي صلى الله عليه وسلم:
    “…. فأكثِروا علَيَّ مِن الصَّلاةِ فيه فإنَّ صلاتَكم معروضةٌ علَيَّ” .
  • لبس أفضل وأحسن الثياب.
  • وضع الطيب.
  • الدعاء في يوم الجمعة لما له من فضل عظيم وثواب كبير.
  • تحري ساعة الإستجابة.

هذا يوم عيدكم فأكثروا فيه من الصلاة على الحبيب وإن فضائل يوم الجمعة
أكثر من أن تعد لأن الله وحده من يعلم فضل هذا اليوم وأنه غفور رحيم سميع
الدعاء ولو استجاب منك دعائك في ساعة الإجابة فيكفيك هذا ورب الكعبة.

قام بكتابة هذه المقالة الكاتب المتميز: عمر العطار

 

عن Mohamed Ibrahim

عبد من عباد الله تعالى أفتخر بتخرجي من جامعة الأزهر الشريف كلية أصول الدين والدعوة الإسلامية

شاهد أيضاً

سنن الصلاة

سنن الصلاة القولية والفعلية مع الدليل وآراء الفقهاء فيها

سنن الصلاة هي الأقوال والأفعال المستحب فعلها في الصلاة، فإذا قالها أو فعلها المصلي نال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *